اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

«التربية» تسخّر الموسيقى لغرس القيم والوحدة الوطنية في نفوس الطلبة

6 ديسمبر، 2017

تعمل وزارة التربية على احتضان الطلبة في الكثير من الجوانب العلمية والرياضية والاجتماعية والثقافية والموسيقية، لتحقيق طموح الطلبة في مختلف الانشطة، بهدف غرس وتعزيز القيم ومفاهيم الوحدة الوطنية من خلال روح الفريق الواحد لديهم.

وضمن هذه الأهداف أقام قطاع التنمية التربوية والأنشطة امسية موسيقية بعنوان «تراث اجدادنا فخر لأولادنا» تحت رعاية وحضور وكيل وزارة التربية المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد، الذي أكد خلال الأمسية «اننا نهتم بالجوانب الموسيقية لغرس تعزيز القيم ومفاهيم الوحدة الوطنية من خلال روح الفريق الواحد لدى ابنائنا الطلبة، فدائما نشجعهم في الموروث الشعبي والاغاني الوطنية لغرس هذه القيم فلذلك نحن حرصنا كل الحرص بالتنويع في كل امسية».

وقال المقصيد إن «الامسية المقبلة ستكون امسية بحرية لاظهار الموروث الشعبي الكويتي الاصيل بهذا الجانب، وايضا نبرز هذا الجانب لدى ابنائنا الطلبة بمفهوم الاغاني الوطنية والاغاني الشعبية والموروث الشعبي، حتى نفهم ابناءنا الطلبة باللغة الموسيقية من خلال تعاون توجيه العام التربية الموسيقية والاساتذة المعلمين في المجال الموسيقي». واضاف «الاعداد بدأت تتزايد من قبل المهتمين والراغبين في الانضمام لنادي الاوركسترا، ونأمل ان تكون هذه الفرقة مشاركة في الاحتفاليات الخارجية لتوصل الرسالة الجميله للكويت في المحافل الدولية والخارجية».

واكد ان «وزارة التربية حريصة على اظهار وابراز مواهب ابنائنا الطلبة حتى تكون نواة لمشروع موسيقي كبير لدى دولة الكويت، والمواهب دائما لاتخرج الا من خلال وزارة التربية من ابنائها الطلبة باظهار المواهب في مثل هذه الامسيات، وهذه الاحتفاليات من خلال ضمهم للاندية المسائية واظهارهم بالشكل اللائق والمطلوب والقادم أفضل». وشكر المقصيد وزارة الاعلام وبقية مؤسسات الدولة بتعاونها الوثيق مع وزارة التربية في كافة المجالات.

من جانبه قال وكيل وزارة الاعلام المساعد لقطاع الاعلام الجديد والخدمات الاعلامية يوسف مصطفى «اننا لمسنا ابداعات مواهب شباب الكويت الذي يستحق ان نقف له بكل احترام وتقدير، ونقول شكراً لهذه الطاقات الشابه من ابنائنا الطلبة في وزارة التربية التي انشأت هذه الاوركسترا بقيادة التوجيه الفني العام للتربية الموسيقية بوزارة التربية، وخلال الأمسية ابنائنا الطلبة يعيدون صياغة التراث بشكل جديد وألحان جديدة والات موسيقية مواكبة للتطور محببه لاهل الكويت، وتخليد لمبدعي الكويت من الفنانين الراحلين والمطربين الذين اتحفوا التراث العربي والخليجي بهذه الاغاني الخالدة نجدها اليوم مترجمة عبر شفاه وانامل هؤلاء الشباب».

وتمنى مصطفى «ألا يكون الأمر فقط على مستوى الشباب بل ايضا على مستوى الفتيات، لان الكويت زاخرة بابنائها وبناتها من الاصوات الواعدة التي تحاول ان تحمل هذا التراث وتقدمه بشكل جديد بشكل محبب لاهل الكويت» واوضح أن وزارة الاعلام شريك اساسي وهي من يقود المشهد الاعلامي الفني الثقافي الادبي.

واكد ان «هذه الامسيات يجب ان تستمر ويجب ان يقدم لها كل اشكال الدعم الاعلامي واللوجستي والتسويق، لان اليوم اي مشروع في اي ناحية من النواحي الانسانية ما لم يواكبه ويصاحبه تسويق سيظل الجهد ناقصا، لذلك لابد من التسويق الاعلامي ولابد من تقديم الدعم على مستوى الدولة وعلى مستوى المؤسسات التي ترعى النشء من كل الوزارات لهؤلاء الشباب الذين استثمروا اوقات فراغهم بالشيء الذي يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع الكويتي».

http://www.alraimedia.com/ar/article/local/2017/12/06/809031/nr/kuwait




 

عدد الزوار1182460

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية