اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

خلال رعايته وحضوره ملتقى «مدارس آمنة» المقصيد: ضرورة تضافر الجهود لمواجهة ظاهرة العنف في البيئات الم

8 مارس، 2018

غادة فرحات مقالات أخرى للكاتب اكد الوكيل المساعد لقطاع التنمية التربوية والأنشطة في وزارة التربية فيصل المقصيد ان وزارة التربية تولي اهتماما كبيرا بتفعيل دور المدارس لتكون آمنة بلا عنف، مؤكدا اهمية دور الوزارة في وضع الحلول والمقترحات لمواجهة ظاهرة العنف ومعالجة المشاكل والسلبيات التي تواجهها المدارس مع الطلبة بشكل يومي. وقال المقصيد خلال رعايته وحضوره ملتقى «مدارس آمنة بلا عنف» والذي نظمته موجهة الخدمة الاجتماعية دلال العيفان في مدرسة اميمة بنت النعمان المتوسطة بنات بحضور مدير الشرطة المجتمعية العميد عبدالرحمن عبدالله ونائب مدير مركز الانماء د. وفاء العرادي والاعلامي د. بركات الوقيان ومراقب الخدمة الاجتماعية مريم العنزي ومديرة المدرسة منيرة المطيري. ان حلول ظاهرة العنف تتمثل في اقامة الندوات وورش العمل واستقطاب المختصين من الجهات المسؤولة في الدولة للمشاركة في وضع الحلول واشتراكها مع المجتمع المدرسي في معالجة هذه الظواهر وضرورة مشاركة الطلبة في هذه الندوات بمختلف مراحلهم الدراسية. وبين ان وزارة التربية وضعت سلسلة من الندوات وورش العمل بمختلف المناطق التعليمية وكانت الانطلاقة من منطقة مبارك الكبير وخلال هذا الاسبوع نشارك في ورشة عمل بالفروانية مبينا ان كل اسبوع سيشهد ورشاً وفعاليات في كل منطقة بهدف الحد من ظاهرة العنف مستقبلا بالشراكة المجتمعية مع الجهات المختلفة. وحول عزوف الكوادر الوطنية عن العمل في مجال الخدمة الاجتماعية والنفسية قال المقصيد، ان قطاع الأنشطة وضع دراسة شاملة وتم رفع مذكرة لديوان الخدمة المدنية بشأن عزوف العنصر الوطني من الخدمة الاجتماعية خاصة ان مخرجات جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي في هذا التخصص نادرة. واضاف قائلاً: بسبب ندرة العنصر الوطني ارتأينا تأجيل الاحلال للباحثين الوافدين في الخدمة الاجتماعية لمدة سنتين لحين توفير العنصر الوطني ووضع حلول بديلة كما تم رفع تقرير كامل لمجلس الخدمة المدنية بشأن اقرار كادر للعاملين في الخدمة الاجتماعية والتقنيات التربوية والمكتبات حتى يكون لهم حافز على العمل في هذا المجال ونأمل خيراً ان شاءلله. وشدد المقصيد على ضرورة تضافر الجهود لمواجهة ظاهرة العنف من خلال الشراكة المجتمعية من المدرسة والأسرة وجميع جهات المجتمع المدني وخلال اليوم شاهدنا شراكة من مجلس الوزراء والشرطة المجتمعية وجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، مؤكدا حرص الوزارة على التأكيد على هذه الشراكة لتدارس هذه الظاهرة وكيفية ايجاد الحلول لها لكونها ظاهرة مجتمعية. واضاف ان نسبة العنف ليست متفشية ولكن يجب وضع حلول لها خاصة مع بدء ظهورها وانتشارها في مدارس البنات سواء باستخدام العنف اللفظي او السلوكي وبالتالي يجب وضع حلول مجتمعية مشتركة حرصاً على معالجة المشكلة. من جانبه قال مدير الشرطة المجتمعية عبدالرحمن عبدالله ان وزارة التربية لها دور كبير في اتخاذ اجراءات كثيرة للحد من ظاهرة العنف في المدارس، مشيرا الى ضرورة وجود شراكة مجتمعية بين الشرطة والمجتمع للحد من هذه الظاهرة والتي تمثل مصدر خطر من مصادر الجريمة وبالتالي لابد ان نواجهه بجميع الطرق. وأضاف لدينا برامج توعوية في المدارس للحد من هذه الظاهرة ونركز على توفير البيئة الآمنة للحد من ظاهرة العنف.
https://www.moe.edu.kw/news/Pages/Details.aspx?id=173875




 

عدد الزوار1895148

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية