اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

النواف: مدارس التربية الخاصة حاضنة لإبداعات المعاقين

20 مارس، 2018

أشاد محافظ حولي الشيخ أحمد النواف بالجهود التي تقوم بها مدارس التربية الخاصة، من خلال تعليم وتدريب ورعاية كافة الاعاقات في البلاد، سواء أكانت لكفيفي البصر والاعاقة الحركية والسمعية والذهنية والداون والتوحد، لتقدم هذه الفئة من أبناء المجتمع إنجازات في جميع المجالات، إحداها المعرض المتميز الذي نراه اليوم ويشتمل على وسائل تعليمية تخدم جميع الإعاقات، في 18 مدرسة للبنين والبنات تعمل تحت مظلة قطاع التعليم النوعي في مدارس التربية الخاصة.
وقال النواف، في كلمة له لدى رعايته معرض الوسائل التعليمية التقنية الحديثة «بالعلم نرتقي» الذي نظمه توجيها المكتبات والتقنيات التربوية بمدارس التربية الخاصة في مدرسة النور المشتركة بنين، بمشاركة جميع مدارس التربية الخاصة، قال «إنني في كل عام أشارك في هذا المعرض وفي كل عام نجد أمرا جديدا يشدنا أكثر من العام الذي سبقه لخدمة المكفوفين والصم والاعاقة الحركية، في وسائل بذل الادارات المدرسية جهودا كبيرة لتصل الى هذا التطور، وخاصة أن كثيرا من الوسائل من إنتاج أبنائنا الطلاب، وهذا أمر مفرح ولا يأتي في ليلة وضحاها، بل نتيجة جهد المعلمين والادارات المدرسية ومن خلفهم مدير إدارة مدارس التربية الخاصة الدكتور سلمان اللافي».
واضاف، المحافظ في الحفل الذي حضره سلمان اللافي، ومدير مدرسة النور عمر الكندري، ورئيس قسم الأنشطة دلال العسعوسي، وجمع من مديري ومديرات ومعلمي ومعلمات وطلاب وطالبات مدارس التربية الخاصة، ومشاركة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في تقديم هدايا تذكارية من الكتب التي تصدها المؤسسة.
من جانبه أكد مدير ادارة مدارس التربية الخاصة الدكتور سلمان اللافي أن جميع العاملين بمدارس التربية الخاصة يقدمون خدمات تعليمية لجميع الطلاب بمختلف إعاقاتهم بالامكانيات المتوافرة من قبل وزارة التربية التي تقدم الدعم الكامل لهذه الفئة وقد يكون التطور الذي تقدمه مدارس التربية الخاصة بسبب مواكبتها للتطور التكنولوجي العالمي في مجال خدمة أبنائنا الطلاب من الناحية التربوية والتعليمية من خلال إيجاد وسائل تعليمية متطورة تسهل نقل المعلومة وبوقت أقل وهذه من المميزات التي تميز المعرض الذي تم افتتاحه اليوم بعنوان بالعلم نرتقي والذي بذلت فيه الهيئات التدريسية والادارية والتقنيات التربوية جهودا كبيرة وصلنا من خلالها لهذا المكان في ايصال التكنولوجيا الحديثة بإيصال المعلومة.
وأكد اللافي أن إدارة مدارس التربية الخاصة تسعى لمواكبة أي تقدم وتطور سواء كان محليا أو حتى دوليا وعالميا لتسهيل إيصال المعلومة لطلابنا بمختلف إعاقاتهم ووصلنا في الأيام الأخيرة إلى توقيع بروتوكول تعاون مع معهد الكويت للأبحاث العلمية خاص في إنشاء المختبر اللغوي الناطق في مدارس النور بنين وبنات والتي تهتم بتدريس الطلاب المكفوفين.
واختتم اللافي حديثه أن مدارس التربية الخاصة لديها طلاب في مختلف الإعاقات قادرين على مواكبة التطور التقني والتكنولوجي ولديهم قدرة على التحدي والتعلم والمطلوب من كل محب لهذا البلد المعطاء كويت الإنسانية أن يدعمهم ويشجعهم في مسيرتهم العلمية حتى يصلوا لكل ما يصبون اليه ويشجعنا دائما كلمات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح الذي يحث دائما على دعم فئة الشباب ومنهم أبناؤنا من ذوي الإعاقة.
وبدوره أكد مدير مدرسة النور المشتركة بنين عمر الكندري أن مدرسة النوراحتضنت معرض (بالعلم نرتقي) الذي أشرف عليه توجيه المكتبات وتوجيه التقنيات التربوية برعاية محافظ حولي الشيخ أحمد النواف وكان هدف المعرض إيصال رسالة للجميع أن الطلاب مهما كانت إعاقتهم قادرون على التعلم بأساليب وطرق حديثة ومتطورة تمكنهم من مواكبة أي تطور عالمي ولا تعجزهم إعاقتهم عن ذلك بل بالعكس قد تكون الإعاقة دافعا لتعلمهم وهذا ما لمسناه عن قرب من طلابنا بجهود معلميهم خاصة وأن كل مدرسة من مدارسنا فيها قسم للمكتبات وقسم آخر للتقنيات لتقديم كل ما هو جديد لطلابنا بأساليب متطورة وحديثة تحقق الأهداف.
http://www.alraimedia.com/Home/Details?id=e5d741c9-46d0-4ee4-ac44-a405f9b8ead7




 

عدد الزوار1659906

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية