اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

«التربية» تبصّر الطلبة بلائحة الغش الجديدة لتفادي «الحرمان»

6 مايو، 2018

مع انطلاق اختبارات نهاية العام اليوم، استنفرت وزارة التربية، استعدادا للحدث، وصدرت التعليمات للمناطق التعليمية في شأن آلية العمل، ولعل اكثر ما يهم الطلبة في العملية، اللائحة الجديدة للغش التي ستطبق لأول مرة، حيث حرص مسؤولو الوزارة على تبصير الطلبة بأهم بنود اللائحة منعا لوقوعهم في حالة الحرمان.
مديرة منطقة العاصمة التعليمية بدرية الخالدي كشفت عن إجراء توعية كاملة للطلبة وأولياء أمورهم والإدارات المدرسية في شأن اللائحة الجديدةـ حتى لا تزيد حالات الحرمان، مؤكدة «طلبت من المدارس تعليقها ببنودها الـ28 وتسليم كل طالب وولي أمر نسخة منها».
وقالت الخالدي في لقاء خاص مع «الراي» إن القرارات الصادرة أخيراً صدرت من جهات مسؤولة في الوزارة، وجاءت بشكل مدروس لتصب في مصلحة العملية التعليمية والطالب في المقام الأول والمعلم والإدارة المدرسية وحين يصدر قرار مستجد فإنه يكون لعلاج مشكلة قائمة في العملية التعليمية.
وأكدت أن الكنترول بدأ العمل والتجهيز، «ومستعدون حيث قمنا بحصر أعداد الطلبة الذين سوف يتقدمون للاختبارات، وتم إعداد أرقام الجلوس لهم، وعملنا هذا سنوي اعتدنا عليه، وإن شاء الله تسير الأمور بسلاسة دون معوقات حيث لا جديد في العملية سوى آلية الغش الجديدة».
وإلى المدارس الجديدة قالت الخالدي إن العام الدراسي المقبل سوف يشهد افتتاح 6 مدارس في مناطق العاصمة، بواقع متوسطتين للبنين والبنات وروضتي أطفال في منطقة جابر الأحمد، وإبتدائيتين للبنين والبنات في القيروان، مبينة أن منطقة العاصمة التعليمية تضم قرابة الـ2000 طالب بدون وتتركز الكثافات الأكبر في مدارس جابر الأحمد وشمال غرب الصليبيخات. وإلى تفاصيل اللقاء:

• بداية وبصفتك أقدم مديرة منطقة كيف تقيمين العمل التربوي حالياً في الوزارة والمناطق التعليمية؟ وهل لديك تحفظ على أي من القرارات المستجدة؟
- القرارات الصادرة أخيراً صدرت من جهات مسؤولة في الوزارة، وجاءت بشكل مدروس لتصب في مصلحة العملية التعليمية والطالب في المقام الأول والمعلم والإدارة المدرسية، وحين يصدر قرار مستجد فإنه يكون لعلاج مشكلة قائمة في العملية التعليمية.
• هل لديك وجهة نظر معينة على أي قرار؟
- لا، ولكن بالنسبة لآلية الغش الجديدة ستكون لنا اجتماعات مع مديري المدارس المتوسطة والثانوية لتعريفهم ببنود الآلية وكيفية التعامل مع الطلبة في محاربة الغش الإلكتروني وغيره في لجان الاختبارات، ويجب أن يكون مدير المدرسة والمراقبون والملاحظون على علم بهذه البنود إضافة إلى إجراء التوعية لأولياء الامور والطلبة.
• بصفتك من المكلفين القدامى في الكنترول المركزي للوزارة. كيف تنظرين إلى استعداد الكنترول لاختبارات الثانوية؟
- بدأنا العمل في الكنترول ومستعدون حيث قمنا بحصر أعداد الطلبة الذين سوف يتقدمون للاختبارات، وتم إعداد أرقام الجلوس لهم. وعملنا هذا سنوي اعتدنا عليه، وإن شاء الله تسير الأمور بسلاسة دون معوقات، حيث لا جديد في العملية سوى آلية الغش الجديدة ويجب أن يكون الطالب وولي الأمر على علم بها حتى لا تزيد حالات الحرمان، حيث طلبنا من المدارس أن تعلّق بوسترات كبيرة ببنودها الـ28 مع تسليم كل طالب وولي أمر نسخة منها.
• كم عدد المدارس الجديدة التي ستدخل في الخدمة خلال العام الدراسي المقبل في تعليمية العاصمة؟
- إن شاء الله ستكون لدينا 6 مدارس بواقع متوسطتين للبنين والبنات وروضتي أطفال في منطقة جابر الأحمد وإبتدائيتين للبنين والبنات في القيروان.
• هل قدمتم احتياجاتكم من الهيئات التعليمية والأثاث المدرسي إلى الوزارة؟
- نعم ولكن بانتظار تسمية المدارس وفور تسميتها سنقوم بتأثيثها ولا معوقات في هذا الجانب، حيث قمنا بإحصائية تقديرية سلفاً وضعنا احتياجاتنا من المعلمين والأثاث، وهذه الإحصائية توزع على جهات مختلفة منها إدارة التوريدات والمخازن وقطاع التعليم العام.
• شهدت مدارس جابر الأحمد والدوحة والقيروان خلال العام الدراسي الفائت إقبالاً متزايداً من الطلبة البدون. هل أثر على الكثافات الطلابية في مدارسكم؟ وكم عدد الطلبة البدون المقيدين في مدارسكم؟
- لا يوجد تأثير على الكثافات الطلابية. ولكن لن نستطيع قبول طلبة جدد، حيث بلغ عدد الطلبة البدون لدينا أكثر من 2000 طالب وطالبة، ومع افتتاح المدارس الجديدة قلت الكثافة، ولكن في مدارس جابر الأحمد وشمال غرب الصليبيخات أعداد كبيرة من المواطنين الكويتيين والمنطقتان مكتظتان بالسكان، فهما من المناطق التي تكثر فيهما الإيجارات السكنية.
• كيف تتم آلية العمل في منطقة العاصمة مع مدارسها؟ وهل طبقتم التواصل الإلكتروني؟
- هناك التواصل الإلكتروني والورقي أيضاً.
• هل رفعتم أي تعديلات جديدة على هيكل المنطقة؟ وما أبرز التعديلات إن وجدت؟
- كان هناك مقترح لتطوير الهيكل في بعض الأقسام.
• ما أهم إنجازاتكم خلال العام الفائت؟
- الحمد لله أنجزنا كثيرا من الاعمال منها الترفيع الوظيفي الذي يتم في شهري يناير ويوليو، إضافة إلى انتقالنا إلى مبنى المنطقة الجديد في زمن قياسي بجهود العاملين في المنطقة وبأثاثنا القديم. وقمنا بتذليل الصعوبات كافة إضافة إلى افتتاح مدرستين ابتدائيتين واحدة للبنين وأخرى للبنات منتصف العام الدراسي الحالي، ونضع دائماً كل ما هو جديد لتطوير العملية التعليمية وتحفيز المدارس لتطوير العمل.
• كان لديكم ملاحظات عل المبنى الجديد للمنطقة هل تمت معالجتها؟
- الحمد لله قام الأخوة في وزارة الأشغال بإجراء اللازم، وتسلمنا المنطقة ولكن طلبنا عمال نظافة مدربين كي يقيموا في مبنى المنطقة لأن زجاج المبنى يحتاج عمالة مدربة لتنظيفه.
• هل لديكم أزمة في مواقف السيارات؟
 - ليست أزمة ولكن المواقف لا تكفي للموظفين والمراجعين ولكن نحن في تواصل مع الوزارة لطرح مناقصة إنشاء مبنى متعدد الأدوار على غرار المناطق التعليمية الأخرى.
• وماذا عن نقص المعلمين؟
- على الورق لا يوجد نقص، ولكن لظروف استثنائية قد يكون هناك نقص، ولا سيما المعلمات اجازات الوضع والامومة والطبيات والتفرغ أمور تؤثر. ولكن الوزارة لم تقصر معنا وتعطينا احتياجاتنا أولاً بأول.
• هل لديكم عجز مالي في مخصصات الصيانة لهذا العام؟
- لدينا عقد صيانة جديد تم توقيعه قبل فترة ولا معوقات إن شاء الله في ملف الصيانة.

إجراءات وعقود

لائحة الاختبارات

قالت الخالدي إن كل مدرسة سوف تعطينا خطتها في التعامل مع الاختبارات، ويجب ان يكون هناك وعي كامل من قبل الإدارات المدرسية والطلبة وأولياء الامور، لأن كثيرا من الطلبة يجهلون الآلية الجديدة وبنود الغش المكونة من 28 بنداً، وكل المدارس نشرت هذه اللائحة ولكن طلبت من كل مدرسة تسليم نسخة منها إلى الطالب وولي أمره.

تحسين الأداء المدرسي

بسؤالها عما إذا تم تطبيق وحدة تحسين الأداء المدرسي في مدارس العاصمة، وفوائد هذه الخطوة، قال الخالدي، نحن في منطقة العاصمة من المناطق السباقة في تطبيق وحدة تحسين الأداء في مراقبات المراحل التعليمية الثلاثة ونتائجها ممتازة وإيجابية.

انخفاض السلوكيات السلبية

أفادت الخالدي بأن إحصائيات الوزارة سجلت انخفاضاً ملحوظاً في عدد الحالات السلوكية بمنطقة العاصمة مقارنة بالمناطق التعليمية الأخرى، مبينة أن سبب ذلك قد يكون توعية أولياء الأمور والإدارات المدرسية ماساهم في تخفيض هذه الحالات ورغم أن هناك نقصاً في أعداد الباحثين لدينا إلا أن العدد المتوافر إن شاء الله يسد النقص القائم.

عقود «العاصمة»

تحدثت الخالدي عن العقود الجديدة لمنطقتها في إطارالاستعداد للعام الدراسي الجديد، فقالت: لدينا عقد التكييف ينتهي في 31 أغسطس وسوف يكون هناك تمديد وجميع عقود التغذية والنظافة سارية ومستعدون للعام الدراسي المقبل ولا معوقات إن شاء الله.

الإحلال والاحتياجات

ردا على سؤال بشأن تأثير قرار الإحلال على منطقة العاصمة سواء في مدارسها أو في ديوانها العام، ذكرت الخالدي أن الإحلال سياسة عامة للدولة ولكن الوزارة تقوم أولاً بأول بتوفير الاحتياجات من الكوادر البشرية الإدارية والتعليمية والفنية ولا مشكلات.
http://www.alraimedia.com/Home/Details?id=ee605e4d-f090-4862-8fe6-0e6aa58dbd63




 

عدد الزوار2165005

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية