اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

العازمي.. علامة فارقة في تاريخ وزراء التربية

10 يونيو، 2018

يحسب له أنه أول وزير بتاريخ التربية يواجه الغش في الامتحانات بإجراءات مشددة وبقرارات فعلية على الرغم من كل الضغوط والاعتصامات والهجومات التي تعرض لها ومن هنا كان «وجهاً في الأحداث».

■ لو لم يكن هناك فريق متعاون، يسانده ويدعم القرارات والتوجهات التي رسمها الوزير لم يكن باستطاعته تحقيق هذا الإنجاز الذي يسجل للوزارة.
■ أهمية العازمي كوزير أنه امتلك القدرة على اتخاذ القرار والتصدي للمتضررين منه، وفوق ذلك استمرارية القرار لسنوات قادمة، بحيث وضع الأساس وخاض المعركة ومن سيأتي سيكمل ما بدأه ويبني عليه.
■ كثير من المراقبين توقفوا عند إعلان النتائج الحقيقية للامتحانات وكما هي في الواقع وللمرة الأولى بتاريخ الوزارة، وكانت النسب %69 علمي و%63 أدبي و%68 تعليم ديني، وهي نسب متدنية جداً مقارنة بالسنوات الماضية، وهذا لم يكن ليحصل لولا القرار الذي أصدره بحرمان الطالب الذي يغش في مادة واحدة من جميع المواد، وهو قرار نظر إليه البعض على أنه عقوبة قاسية.
■ صحيح أنه يتمتع بدعم سياسي، لكن الأمر كله يبقى مرهوناً باتخاذ القرار، بخلاف ما كان يجري من قبل، تتخذ قرارات ثم يتم التراجع عنها تحت الضغط والتهديد والنتيجة مزيد من التقهقر وفقدان  الهيبة.
■ البعض يراهن على إصلاحات وزارية قادمة بحجم مكافحة الغش  وهؤلاء يتساءلون هل الوزير سيكون قادراً على الاستمرار في هذا النهج أم تراه يطلب السكينة، لا سيما ان الوزارة والجسم التربوي يتهيأان لقرارات كبرى، منها ما يتعلق بمنهج الكفايات، ومنها ما يتصل بالعلاقة مع البنك الدولي، ومنها ما له منفذ على عمليات التدوير للوكلاء ومديري المناطق التعليمية.
■ ربما كان القرار بإحالة أصحاب الشهادات الوهمية والمتسببين بها إلى النيابة العامة بعد اكتشاف شبهات تزوير فيها، وإعلانه أنه لا تهاون مع من يثبت عدم صحة شهادته، دليل على عزمه التصدي وبقوة للملفات الفاسدة وتنظيف ما علق بها من شبهات، فقد أظهرا قدراً كبيراً في الحسم والشجاعة، وهو ما جعله محل تقدير من عدد من النواب.
■ التأثير الذي أحدثه سيمتد إلى أجيال قادمة لأن من شأنه تغيير فكرة الطالب عن التعليم وبأن عمليات الغش التي كان يمارسها ليست حقاً مكتسباً له بل عليه المذاكرة والاعتماد على النفس وبذل الجهد كي يؤمن نجاحه..
■ العازمي علامة فارقة في تاريخ التربية ووزرائها، وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على ان الاصلاح ممكن اذا توفرت له ارضية مناسبة، على رأسها وزير قوي وصاحب قرار، وليس موظفا على درجة عالية من التسلسل الاداري، او يعتريه الخوف لمجرد سماع كلمة تهديد او استجواب.
■ شديد المراس، شخصية حديدية، متأثر بالروح العسكرية، يصدر أمراً للتنفيذ غير قابل للنقاش، كمن يقول نفذ ثم اعترض، وهذا ما يجعله متهيباً ومتيقظاً على طول الخط، وان وجد من ينتقد هذا الاسلوب في التعامل.
■ يدير وزارة فيها 6 قطاعات و6 مناطق تعليمية و900 مدرسة لمختلف المراحل، وعشرات الادارات و111 ألف موظف، أي انها من اكبر الوزارات، ولهذا هناك من يطرح ويشدد على الفصل بين التربية والتعليم العالي، وجعلها وزارتين منفصلتين، يصعب على شخص واحد ان يديرهما باقتدار.

مناصب بجامعة الكويت

تولى منصب مساعد نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية في عهد المدير عبدالله الفهيد، وهو عضو هيئة تدريس بقسم هندسة الكمبيوتر في كلية الهندسة والبترول.

السيرة الذاتية

حامد كميخ العازمي.
مواليد مايو 1969.
حاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة واشنطن سانت لويس عام 1993، والماجستير (1994) والدكتوراه (2000) من نفس الجامعة.
عمل أستاذاً في قسم هندسة الكمبيوتر بكلية الهندسة والبترول في جامعة الكويت.
وكيل لوزارة التعليم العالي (2015).
وزير التربية والتعليم العالي (2017).

عضويته بلجنة التخطيط

كان عضواً في لجنة التخطيط الاستراتيجي في جامعة الكويت عام 2010 التي تحددت مهامها بقرار من مدير الجامعة، تدور حول الأهداف الاستراتيجية ووضع وثيقة الإطار العام للخطة.

24 وزيراً بتاريخ التربية

تعاقب على حقيبة وزارة التربية 24 وزيراً منذ إنشائها عام 1962، حيث كان الشيخ عبدالله الجابر الصباح، أول وزير للتربية بعد توليه إدارة المعارف، علماً أن المنصب أسند إلى د. عبدالله يوسف الغنيم، مرتين (1990 و1996)، ثم أحمد المليفي، مرتين (2011 و2014)، والباقي مرة واحدة.

وكلاء الوزارة

أول وكيل للتربية هو فيصل الصالح (1962 – 1964)، جاء بعده د. يعقوب يوسف الغنيم، وعلى فترتين، ثم عبدالرحمن الخضري، وعبدالمحسن السعيد، وحمود السعدون، وعبدالعزيز الجارالله، وصالح الياسين، وجاسم العمر، وآخرون.

إجازة علمية

عام 2003 أصدر مدير جامعة الكويت قرارا بإيفاد الدكتور حامد كميخ العازمي، المدرس بقسم الهندسة، في إجازة علمية وبمرتب شامل لمدة عام اعتباراً من بداية الفصل الدراسي الجامعي (2003 – 2004) وقضاء هذه المدة في كل من جامعة واشنطن (سياتل) وجامعة الكويت.
https://alqabas.com/547377/




 

عدد الزوار1897644

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية