اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

العازمي: التعليم الحقيقي أداة فاعلة في مسيرة التنمية

4 سبتمبر، 2018

بينما انتظم طلبة صفوف المرحلتين الابتدائية والمتوسطة الذين يصل عددهم إلى أكثر من 300 ألف طالب وطالبة، صباح أمس، يباشر طلبة مرحلة رياض الأطفال، البالغ عددهم 43 ألفاً، أول يوم دراسي لهم صباح اليوم.

وأكد وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي أهمية تنمية مهارات الطلاب والطالبات، وإكسابهم أدوات المعرفة والتأمل والإبداع، مشيراً إلى أن "التربية" تسعى إلى أن تكون مدارسها أكثر قدرة على تنمية هذه المهارات.

جاء ذلك، خلال جولة تفقدية للمدارس قام بها الوزير العازمي يرافقه وكيل الوزارة د. هيثم الأثري وعدد من مسؤولي "التربية"، على عدد من مدارس التعليم العام، بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد 2018/2019.

وخلال الجولة، التي شملت مدرسة الملا حسن الكندري ومحمد الشايجي الابتدائية بنين في منطقة الرميثية، ومدرسة الدعية المشتركة بنات في منطقة الدعية، اطلع الوزير والأثري على سير العمل والفصول الدراسية.

وفي تصريح على هامش الجولة، هنأ العازمي أعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية وأولياء الأمور ببدء العام الدراسي الجديد، معرباً عن آمله أن تكون انطلاقته جيدة لتحقيق الأهداف المنشودة للوزارة.

وأشاد بالجهود المبذولة من أعضاء الهيئتين في المدارس بشأن الاستعداد للعام الدراسي الجديد.

ودعا العازمي أبناءه الطلبة وبناته الطالبات في كل المراحل التعليمية إلى بذل الجهد واستغلال الإمكانات المتاحة لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم التي يسعون اليها، لافتاً الى أن التعليم الحقيقي يعد أداة فاعلة في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبناء الإنسان الكويتي والوصول إلى المعرفة وبناء الشخصية السوية القادرة على العطاء.

التفوق والنجاح

من جهته، تمنى د. هيثم الأثري التوفيق لأعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية، والتفوق والنجاح للطلاب خلال العام الدراسي الجديد، معربا عن أمله دعم الهئيات والمؤسسات الوطنية نظيرتها المؤسسات التعليمية للارتقاء بمستوى أفضل لجميع الطلاب.

وقال الأثري إن للطلاب الحق في تهيئة البيئة المناسبة للتعليم والتعلم وتوفير كل الإمكانات المادية والبشرية والوسائل اللازمة لنجاحها، بينما عليهم في المقابل واجبات أهمها التمسك بالقيم الفاضلة والتحلي بالخلق الحسن والجد والاجتهاد والإخلاص في العمل وتقدير واحترام جميع معلميهم والاستفادة من علومهم وخبراتهم.

وفي السياق نفسه، دعت المديرة العامة لمنطقة العاصمة التعليمية بدرية الخالدي مديري المدارس الى عدم إغفال اي ملاحظة من شأنها اعاقة الجهود المبذولة لضمان انطلاق العام الدراسي وفق ما تم الاعداد له من خطط، مبينة أن المديرين هم المعنيون بتطبيق ما تم الاتفاق عليه، وهم القادة الحقيقيون في الميدان التربوي، والقادرون على تأكيد التميز الذي يعزز جهود المنطقة التعليمية لمواصلة خدمة مسيرة التعليم.

وقالت الخالدي، خلال لقائها مع مديري مدارس المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، الذي عقد بمناسبة انطلاق العام الدراسي بحضور مديري الادارات ومراقبي المراحل التعليمية، ان على مدير المدرسة تهيئة البيئة المناسبة للعمل لخدمة المنظومة التعليمية وفق ما يتاح له من امكانات، وأن يخلق روح فريق العمل الواحد.

وجددت الخالدي الدعوة إلى عدم تكليف المعلمين بأي أعباء مادية أيا كانت، والعمل على احتواء العاملين بالمدرسة وتنمية الطموح لديهم ومتابعة الموهوبين من الطلبة، مؤكدة أن منطقة العاصمة من المناطق المتميزة التي أسست لعمل الأسرة الواحدة.

وشددت الخالدي على فتح قنوات الاتصال مع أولياء الأمور بشأن المستوى التحصيلي والدراسي للطلبة والطالبات، لأن الدارسين هم المحور المهم في منظومة التعليم.

ومن جهته، أكد المدير العام لمنطقة مبارك الكبير التعليمية منصور الديحاني، ارتفاع نسبة حضور والتزام الطلبة في جميع المدارس، مبيناً أن أي ملاحظات يتم تداركها بشكل سريع خلال الفترة الحالية، لاسيما مع قرب دوام طلبة المرحلة الثانوية الأسبوع المقبل.

وأوضح الديحاني، أن إجمالي الطلبة بمنطقة مبارك لجميع المراحل ورياض الأطفال بلغ 41250 طالبا، منهم 39362 كويتيا، و1888 غير كويتي.

وعن الوظائف المساندة، أوضح أن عدد العاملين في الخدمة الاجتماعية والنفسية بلغ 331 موظفا، والمكتبات 276، والتقنيات التربوية 231.
http://www.aljarida.com/articles/1535996756685369000/




 

عدد الزوار2164982

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية