اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

مدارس الثانوية «برَّدت» حرارة «التربية»

10 سبتمبر، 2018

برّدت مدارس المرحلة الثانوية، سخونة الأجواء في وزارة التربية، بعد أسبوع صاخب قد يفضي بعد التحقيقات إلى ما هو أبعد، بعد انطلاقة الدراسة فيها من دون مشاكل ولا سيما في موضوع التكييف، حيث كانت مكيفات المدارس «برداً وسلاماً»، في انتظار نتائج لجنتي التحقيق اللتين يفترض أن تضعا نتائج تحقيقهما على طاولة الوزير خلال الأسبوع الجاري.
ومع اكتمال عقد المراحل الدراسية كلها، إضافة إلى انطلاق العام الجامعي والتطبيقي، عادت الاختناقات المرورية إلى الشوارع، لتكشف عن وهمية خطط وزارة الداخلية وترتيباتها المسبقة، فيما أعلن وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي القضاء على معظم المشكلات الرئيسية في الاستعدادات للعام الدراسي، وأن إجراءات الوزارة المتخذة خلال الأسبوع الفائت للتعامل مع أجهزة التكييف قد أتت بثمارها حيث يسير العمل في جميع المدارس بصورة طبيعية. 
وكشف العازمي، في تصريح صحافي على هامش جولة تفقدية قام بها على عدد من المدارس في منطقتي مبارك الكبير وحولي، عن «توزيع 900 وحدة تكييف على المناطق التعليمية، بواقع 200 وحدة لمدارس منطقة الأحمدي التعليمية، و200 لمنطقة حولي التعليمية، و200 لمنطقة مبارك الكبير التعليمية، و100 لمنطقة الجهراء التعليمية، و100 لمنطقة العاصمة التعليمية، و100 لمنطقة الفروانية التعليمية»، مؤكداً أن الوزارة حريصة على توفير المزيد من وحدات التكييف على المناطق التعليمية إذا استدعى الأمر ذلك، ومبيّنا في الوقت نفسه أن العمل جار على قدم وساق لحل جميع المشكلات التي واجهت انطلاقة العام الدراسي في أسرع وقت ممكن.
وشدد على حرصه الشديد في «الحفاظ على سلامة أبنائنا الطلاب والطالبات وأعضاء الهيئة التعليمية والهيئة الإدارية، وتسخير كل الامكانات والسبل المتاحة التي تضمن لهم الراحة وتوفر الأجواء المناسبة خلال الدوام المدرسي».
من جانبها، أعلنت الوكيلة المساعدة للتعليم العام فاطمة الكندري، عن إنشاء مجلس أعلى لمنطقة حولي التعليمية، مهمته وضع تصورات لحلول المشاكل التعليمية الخاصة بمدارس المنطقة، وتفعيل الشراكة المجتمعية بين مؤسسات الدولة والتنسيق مع مجالس أولياء الأمور في مدارس المنطقة وتكوين مراكز إعلامية في كل مدرسة لنقل القضايا التربوية ومناقشة الحلول المقترحة.
وشددت الكندري، في قرار أصدرته، على ضرورة مناقشة القضايا التربوية والتعليمية الراهنة وتوضيح واستعراض أهم منجزات المنطقة التعليمية إلى الرأي العام، وفتح قنوات التواصل مع مؤسسات المجتمع المدني، وتعزيز سبل الدعم المجتمعي للعمل التربوي، موكلة رئاسة المجلس إلى مدير منطقة حولي التعليمية منصور الظفيري وعضوية 4 آخرين.
ووصف مصدر تربوي هذا الإجراء بالخطوة الإيجابية للانفتاح على المجتمع المدني وأولياء الامور ووسائل الإعلام، مطالباً بإجراء مماثل في المناطق التعليمية الأخرى كي تتم الشراكة الحقيقية مع الأهالي في كل شأن تربوي سواء الاستعدادات للعام الدراسي أو الاختبارات أو تعطيل الدراسة بسبب بعض الظروف القاهرة.
توازياً، كشف مدير منطقة الفروانية التعليمية جاسم بو حمد لـ«الراي» عن تخصيص 100 وحدة تكييف لمدارس الفروانية تم تركيب نصفها خلال عطلة نهاية الأسبوع وسيتم تركيب النصف الآخر في المدارس التي بحاجة إليها، مبيناً أن جولاته التفقدية لمدارس منطقته بدأت منذ صباح الخميس الفائت وشملت المدارس الثانوية كافة، ضمن إطار من التواصل المباشر مع الوزير العازمي الذي وجه بعض الملاحظات في مدرسة إبتدائية كان التكييف في مختبراتها سيئاً بعض الشيء، فتوجهت الفرق الهندسية إليها مباشرة لإجراء اللازم، معرباً عن بالغ شكره إلى الوزير العازمي الذي كان معنا أولاً بأول خلال عطلة نهاية الأسبوع.
وأضاف بوحمد إن «منطقة الفروانية لم تغلق أياً من مدارسها منذ بدء العام الدراسي، وكانت الأمور تسير فيها بشكل جيد سواء في موضوع التكييف أو في ملفات الاستعداد الأخرى» لافتاً إلى أن «الفرق الهندسية تعمل على سرعة الاستجابة للشكاوى الواردة من المدارس فوراً ومعظمها كانت تنحصر في بعض أجهزة التكييف الحارة». 
وفي منطقة العاصمة التعليمية، أعربت مديرتها بدرية الخالدي عن ثقتها في جهود مديري الادارات المدرسية في متابعة تنفيذ خطة المنطقة التعليمية المتزامنة لانطلاق العام الدراسي 2018-2019 واستكمال كل الاستعدادات لضمان انسيابية العمل داخل الميدان التربوي بمختلف مراحلة مبينة أنها اطمأنت على سير عدد من مدارس المرحلة الثانوية حيث جرى التأكد من توزيع الكتب واستقرار الهيئات التعليمية والادارية.
وقالت الخالدي، في تصريح صحافي على هامش الجولة، إن تعليمات الوزير العازمي بمتابعة كفاءة عمل أجهزة التكييف وبرادات المياه في كل مدارس منطقة العاصمة تم تنفيذها عبر فريق متكامل من مديري الادارات التعليمية والهندسية وتواصل دائم خلال عطلة نهاية الاسبوع استباقاً لانتظام الدوام للمرحلة الثانوية التي انطلقت أمس الاحد، مبينة أن منطقة العاصمة التعليمية تعمل بروح الفريق الواحد لضمان استقرار اليوم الدراسي.
وأشادت الخالدي بقيام الادارات بعمل برامج متنوعة لاستقبال أبنائنا الطلبة في يومهم الاول وعمل محاضرات لطلبة الصف العاشر الذي انتقل من المرحلة المتوسطة إلى المرحلة الثانوية بهدف تنويرهم بلوائح ونظم وزارة التربية في ما يخص مرحلتهم الجديدة، معربة عن ثقتها بجهود مديرة ادارة الشؤون التعليمية ومراقب المرحلة الثانوية والادارات المدرسية لخلق الاجواء المثلى لتدشين العام الدارسي وفق تطلعات وطموح وزارة التربية لخدمة منظومة التعليم لرفع اسم الكويت عاليا على مختلف الأصعدة.
من جانب آخر، رفعت الخالدي أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام حضرة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بمناسبة مرور الذكرى الرابعة لتكريم سموه قائداً للعمل الإنساني، مؤكدة فخر العاملين في منطقة العاصمة التعليمية بمسيرة سمو الأمير وجهوده في تعزيز العمل الخيري والتطوعي والإنساني التي جعلته يستحق بكل فخر أن يكون أول شخصية يتم اختيارها وتكريمها ليكون قائدا للعمل الإنساني حيث يستمد من عطائه العاملون في الميدان التربوي العزيمة والاصرار لمزيد من الرفعة والسمو لوطننا الكويت.
http://www.alraimedia.com/Home/Details?id=1712e686-d010-4e31-9f35-a3e95d7fd967




 

عدد الزوار2173074

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية