اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

مناصب «التربية» بأيدي وكلاء متخصّصين

4 أكتوبر، 2018

حسم وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي كل المماطلات التي شابت وضع الوكيلة المساعدة للتعليم العام فاطمة الكندري، إذ تقدمت أمس بطلب تقاعدها إلى الوزير اعتباراً من 1 ديسمبر المقبل للاستفادة من رصيد الإجازات المتوافرة لديها.
وأصدر الوزير العازمي قراراً بتكليف الوكيل المساعد للشؤون المالية يوسف النجار للقيام بأعمال وكيل الوزارة المستقيل الدكتور هيثم الأثري فيما من المرجح أن يقوم بإصدار قرار مماثل بتكليف الوكيل المساعد للبحوث التربوية والمناهج صلاح دبشة للقيام بأعمال وكيلة التعليم العام إلى حين تقاعدها في 1 ديسمبر المقبل.
وتوقع مصدر تربوي أن يقوم الوزير بجملة تغييرات في المناصب القيادية خلال الفترة المقبلة، أهمها تعيين وكيل المناهج صلاح دبشة وكيلاً للتعليم العام بالأصالة، حيث يعتبر من أبرز الوجوه الشابة المتخصصة في القطاع التعليمي، ولديه الإلمام الكافي بمشكلات الميدان التربوي، وبتعيينه يكون التعليم العام في أيدٍ متخصصة قادرة على مواجهة كل الأزمات المحتملة وإيجاد الحلول المناسبة لها.
وأوضح المصدر أنه إذا ما تم تعيين دبشة وكيلاً للتعليم العام، تكون القيادات التربوية في الوزارة جميعها متخصصة في مناصبها، بدءاً بالوكيل المالي يوسف النجار الذي خرج من رحم وزارة المالية فكان تعيينه في منصبه الحالي من أهم القرارات الصائبة التي أصدرها الوزير الأسبق الدكتور بدر العيسى، ثم وكيل الشؤون القانونية بدر بجاد المطيري الذي يعتبر من الكوادر الشابة المتخصصة في مجال القانون، ووكيل المنشآت المهندس ياسين الياسين الذي تم اختياره من الحقل ذاته لتسكين هذا القطاع الهندسي، مشيراً إلى تخصص الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي الدكتور عبدالمحسن الحويلة في الإدارة التربوية، ثم الوكيل الإداري فهد الغيص الذي خرج من رحم الخدمات الاجتماعية والنفسية، وأكسبته الدورات الثلاث كوكيل مساعد في الوزارة من الخبرة ما يفوق أهل التخصص في العمل التربوي، إضافة إلى تخصص وكيل الأنشطة فيصل المقصيد في المجال الإعلامي والرياضي معاً، من خلال عمله لسنوات مديراً للعلاقات العامة في جامعة الكويت، إضافة إلى عمقه الرياضي الممتد إلى تلك الأسرة ذات البصمة الواضحة في الرياضة الكويتية. 
وتمنى المصدر من الوزير العازمي الاستمرار بهذا النهج في تسكين المناصب القيادية واختيار الكوادر المتخصصة، سواء في منصب وكيل الوزارة أو في قطاع البحوث والمناهج، إذا ما تم نقل وكيله إلى قطاع التعليم العام، راجياً أن تنتهي أزمة التكييف على هذا النحو، وأن يطوى ملفها إلى غير رجعة، وذلك لإشاعة أجواء الاستقرار في الوزارة، بعد تلك العاصفة التي أربكت الجميع وأفقدت الكوادر التربوية الثقة في كل شيء حولها.

«تقبّل»... لتحصين الطلبة نفسياً

ضربت وزارة الصحة، بالشراكة مع منظمة الخط الإنساني، طوقاً صحياً لحماية طلبة الصف الثاني عشر في المدارس الحكومية من الأمراض النفسية، معلنة عن مشروع «تقبل»، الذي يهدف إلى نشر التوعية بشأن الأمراض النفسية المنتشرة في المجتمع، والمساهمة بتقليل الوصمة المتصلة بالمرض النفسي.
وقال وكيل وزارة الصحة الدكتور مصطفى رضا، في كتاب وجهه إلى نظيره في وزارة التربية، أن الحملة تستهدف جميع شرائح المجتمع حيث إن نواة المجتمع هم أبناؤنا الطلبة، مؤكداً حرص وزارة الصحة على التعاون مع نظيرتها «التربية» بكل ما يعود بالنفع على أبنائنا الطلبة، الذين يشكلون شريحة مهمة من شرائح المجتمع.
وبيّن رضا أن وزارة الصحة تأمل بالتعاون باستمرار برنامج محاضراتها، الذي طبق على جميع المدارس الثانوية الحكومية والخاصة بدولة الكويت، والذي شمل محاضرات توعوية لطلبة الصف الثاني عشر الذي طبق لمدة 4 سنوات متتالية، راجياً تحديد التعاون لإقامة برنامج المحاضرات التوعوية للعام الدراسي 2018- 2019 لطلبة الصف المشار إليه، في المدارس الحكومية والخاصة في جميع المناطق التعليمية.
http://www.alraimedia.com/Home/Details?id=fdb81f91-5cd4-43c0-aff0-9df89335fca7




 

عدد الزوار2297021

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية