اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

«التربية» تبحث تقديم مواعيد اختبارات الفصلين الأول والثاني

31 أكتوبر، 2018

تتجه وزارة التربية إلى تقديم موعد اختبارات الفصلين الأول والثاني لجميع المراحل التعليمية بحيث يكون بين نهاية اختبارات كل مرحلة يومان مع فصل اختبارات العاشر والحادي عشر عن موعد اختبارات الثاني عشر.

وكشفت مصادر تربوية مطلعة أن قطاع التعليم العام أبلغ المناطق التعليمية بتقديم مقترحات بالمواعيد الجديدة اليوم دون استشارة أهل الميدان، مشيرة إلى أن أي تعديل سيؤثر على الخطة الدراسية التي وضعت حسب التقويم الدراسي.

وأوضحت المصادر أن تقديم الاختبارات في الفصل الأول والتي من المقرر أن تبدأ لطلبة المتوسط في 18 ديسمبر والثانوي يوم 26 منه سيؤدي إلى إطالة عطلة منتصف العام الدراسي او تقديمها أسبوعا على الأقل.

وطالبت مصادر ميدانية الوزير العازمي بالتدخل وإيقاف هذا التوجه الذي سيربك الميدان وأولياء الأمور أيضا، لافتة إلى أن الوزير العازمي لن يقبل بهذا الإجراء الذي ستكون نتائجه سلبية خاصة أن الإدارات المدرسية تبحث عن استقرار العملية التعليمية التي تعرضت لعدة هزات في الفترة الأخيرة.

وذكرت المصادر أن التواجيه الفنية وضعت خطتها الدراسية حسب التقويم الدراسي المعتمد وأي تقديم للاختبارات ينتج عنه شطب بعض الدروس أو شطب أسئلة من أوراق الاختبارات، متسائلة عن الهدف من ذلك خاصة في هذا الوقت بالذات والتي تكثف المدارس جهودها لتنفيذ خططها الدراسية.

على صعيد متصل انقسم أعضاء مجلس مديري العموم إلى فريقين الأول ينادي بفصل اختبارات الصف الثاني عشر عن صفوف النقل الأخرى فيما يرى الفريق الآخر الإبقاء على المواعيد المحددة في التقويم الدراسي كما هي دون تغيير أي أن تنطلق اختبارات المرحلة الثانوية كافة في الفترة المحددة لها سلفا من 26 ديسمبر إلى 7 يناير المقبلين.

وعرض الفريق الأول في اجتماع ترأسه الوكيل المساعد للتعليم العام بالإنابة فهد الغيص أمس ويستكمل اليوم عرض مبررات فصل الاختبارات وأهمها تخفيف الضغط عن الكنترول المركزي للوزارة وتوفير العدد الكافي من المصححين والملاحظين في لجان الاختبارات وخلق حالة من الهدوء والتركيز للطلبة والهيئات التعليمية والإدارية وإضفاء حالة من الخصوصية على اختبارات الثانوية العامة مؤكدا أن التجارب أثبتت خلال السنوات الدراسية الفائتة ضرورة فصل الاختبارات لتلافي بعض الأزمات وعلى رأسها تأخر التصحيح ورصد النتائج.

وأشار الفريق الثاني إلى أن جميع المبررات المشار إليها عادية لا يمكن أن تشكل معضلة حيث تم تحديد اختبارات الصفوف الثانوية كافة في يوم واحد خلال العام الدراسي الفائت ولم تحدث أي مشكلات، مبينا أن انطلاقها في يوم واحد يوفر الجهد والوقت على العاملين في اللجان من رؤساء ومراقبين ومشرفين وينهي أجواء الاختبارات في البيوت ولدى الأسر كافة في الوقت نفسه في غضون أسبوعين لا أكثر.
https://www.alanba.com.kw/ar/kuwait-news/education/864854/31-10-2018




 

عدد الزوار2142934

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية