اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

سعود الحربي لوكلاء «التربية»: ما مقترحاتكم لتطوير قطاعاتكم؟

29 نوفمبر، 2018

وضع وكيل وزارة التربية الدكتور سعود الحربي أمس، اللبنة الأولى في جسم البناء التربوي، إذ طلب من كل قطاع تقديم أفكاره ومقترحاته لتطويرالعمل وتحديد الطريق الأمثل، لتجاوز العقبات والإخفاقات وتسهيل دورة المعاملات وإنجاز المشاريع في وقتها المحدد دون تأخير.
ورحب الحربي في أول اجتماع عقده أمس مع الوكلاء المساعدين في الوزارة بأي خطط أو مقترحات تسهم في تطويرالعملية التعليمية وتدفع عجلة التطوير إلى الأمام، مؤكداً أن أبواب مكتبه مفتوحة للجميع ليستمرالانسجام القائم بين قطاعات الوزارة، وفق هذه الأجواء التي يسودها التعاون والتكامل.
وفيما التقى الوكيل الحربي بعد اجتماعه بالوكلاء وزيرالتربية وزيرالتعليم العالي الدكتور حامد العازمي منفرداً، حدد مصدر تربوي لـ«الراي» بعض الملفات التربوية التي يجب أن يكون لها السبق في عملية الحسم، وأهمها تسكين الشواغر الوظيفية في قطاعات الوزارة، وعلى رأسها قطاع المنشآت التربوية والتخطيط، حيث لديه 3 أقسام شاغرة، هي قسم العقود والوثائق وقسم الدعم المالي وقسم أعمال الميكانيك والكهرباء في مراقبة المشاريع الثانية، إضافة إلى مدير التصميم والعقود ومراقب الدعم الفني وبعض الشواغر الأخرى، في إدارتي التخطيط ونظم المعلومات.
وانتقل المصدرإلى شواغر التعليم العام، سواء في ديوان عام الوزارة أو في المناطق التعليمية الاخرى، من مديري المراحل إلى المراقبين إلى رؤساء الأقسام، إضافة إلى الواقفين في طوابير الوظائف الإشرافية منذ سنوات من المترقين إلى رؤساء أقسام في مختلف المواد الدراسية، مشدداً على ضرورة إيجاد مخرج لهذا الوضع غيرالصحي والذي يؤدي إلى فقد الاستقرار الوظيفي للعاملين في مختلف قطاعات التربية.
وشدد على ضرورة التنسيق مع ديوان الخدمة المدنية، لحل أزمة التخفيف الطبي للمعلمات، وساعات رعاية المعاق ورعاية الطفل، حيث أقحمت الواسطة في هذا الملف ودفعت باستئذانات جماعية للمعلمات، الأمرالذي أوقع كثيرا من المدارس بأزمة العجزالكبير في صفوف الهيئات التعليمية، مبيناً ضرورة مراعاة الوضع الوظيفي لأعضاء الهيئة التعليمية ومنحهم التخفيف وفق عدد الحصص وليس الساعات الدراسية لاستفادة كل من المعلمة والمدرسة بالوقت المتبقي من التخفيف. 
ورأى المصدرضرورة تحقيق العدالة في توزيع المعلمين على المناطق التعليمية والمدارس، وتحديد التخصصات التي بها فائض والأخرى ذات العجز وإعادة غربلة ميزانيات المناطق، بما يؤدي إلى الاستقرارالشامل لأعضاء الهيئة التعليمية دون ارتفاع في نصاب الحصص، وبعيداً عن إقحام الواسطات النيابية في هذا الجانب، مختتما بأهمية التنسيق مع الجهات الرقابية لحسم عقودالصيانة المعلقة، وإنهاء رواسب الاستعداد للعام الدراسي كافة.

الحويلة: أهمية كبيرة لـ«ذوي الإعاقة» ضمن خطة التنمية الوطنية

كونا - أكد الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي بوزارة التربية الدكتور عبدالمحسن الحويلة، أمس، أن الكويت تولي أهمية كبيرة لحقوق ذوي الإعاقة، ضمن خطة التنمية الوطنية 2035 التي رسم ملامحها وحدد أهدافها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.
وأوضح الحويلة، في تصريح على هامش استقبال المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة كاتالينا أغيلار في مدارس التربية الخاصة، ان الخطة تهدف إلى تمتع الأشخاص من ذوي الإعاقة بكامل الحقوق والحريات من دون تمييز وإشراكهم في المجتمع على قدم المساواة.
وأشار إلى صدور التشريعات القانونية الكفيلة والمنظمة لتحقيق تلك الغاية بالإضافة إلى إنشاء الهيئات المتخصصة للاضطلاع بتحقيق ذلك الهدف السامي.
http://www.alraimedia.com/Home/Details?id=25e56c30-fb34-4757-8793-1c668397c2b4




 

عدد الزوار2290230

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية