اسم الفعالية

Location here

«المعلمين»: تعديلات «الإشرافية» مخيبة للآمال

25 مارس، 2019

أعربت جمعية المعلمين عن الاستياء الواسع، لما جاء في النشرة الجديدة التي أصدرتها وزارة التربية حول الترقي للوظائف الإشرافية، مشيرة في بيان لها إلى أن التعديلات التي وضعتها الوزارة على النشرة السابقة للوظائف الإشرافية التي تم سحبها من قبل وزير التربية على خلفية الجدل الواسع الذي أثارته ولموقف الجمعية الرافض لها، لم تكن موضوعية، وجاءت مخيبة للآمال في الوقت الذي لم تستفد الوزارة من الفترة الماضية التي بقت فيها النشرة في ادراج الوزارة التي امتدت لثلاثة شهور تقريبا، ولم ينظر بالمقترحات التي قدمت والتي من شأنها أن تساهم في تحريك عجلة الترقي، وفق أسس ومعايير عادلة.

وذكرت الجمعية في بيان لها، أنه من الواضح أن التعطيل للنشرة لم يكن الهدف منه تعديلها وفق طموحات الميدان واحتياجاته، وإنما لامتصاص غضب وردة فعل الميدان آنذاك، وإن من المستغرب والمثير للجدل والتساؤل، الأسباب الموضوعية من استبعاد الترقي لمنصب مدير مدرسة في المراحل التعليمية الثلاث الابتدائي والمتوسط والثانوي، إلى جانب استبعاد حق الترقي لمدير مساعد للمعلمين والمعلمات في المرحلة الابتدائية، وللمعلمات في المرحلة الثانوية، وأنه من المستغرب أيضا جعل سنوات الخبرة المطلوبة في كل المراحل لوظيفة رئيس قسم 10 سنوات بدون التفرقة للتخصصات التي فيها يوجد فيها احتياج وخصوصا من العناصر الوطنية التي تحتاج لها الوزارة، علاوة على التمايز غير المفهوم الذي تم في تخفيض سنوات الخبرة للشهادات العليا للماجستير والدكتوراه في بعض المراحل، وعدم تخفيضها في المراحل الأخرى لأصحاب ذات الشهادات العليا ووضع سنوات محددة للجميع.

وأضافت الجمعية في بيانها أن ما يثير الاستغراب بشكل أكبر، هو استبعاد ترشيح بعض الفئات التي كانت موجودة في نشرة الوظائف الإشرافية السابقة، وحرمانها من النشرة الحالية، وهذا ما يدعو إلى التساؤل حول أسباب وجودها في النشرة السابقة، في حين جاءت النشرة الجديدة لتستبعدها، وبما يعني أنه لا حاجة لهذه الفئات، وأن ما يثير الاستغراب أيضا وجود وظائف إشرافية يشغلها عدد من الأشقاء الوافدين، في الوقت الذي تم فيه حرمان الكوادر الوطنية من الترقي فيها، ومن خلال رفع سنوات الخبرة في هذه التخصصات، وبما يتعارض مع سياسة الدولة في التكويت، وفي منح الكوادر الوطنية حقها المشروع والمكتسب في شغل الوظائف الإشرافية وفي تحقيق طموحاتها وتطلعاتها.

واختتمت الجمعية بيانها مطالبة وزير التربية د.حامد العازمي بالاستماع إلى الميدان التربوي ومعرفة احتياجاته والسعي لتحقيقها، فيما جددت مطالبتها من اللجنة التعليمية في مجلس الأمة، بسرعة عقد اجتماع عاجل معها لمناقشة هذه القضية والاستماع إلى وجهة نظرها المعبرة عن رأي أهل الميدان.

وكان رئيس الجمعية مطيع العجمي قد وجه كتابا للجنة التعليمية طالب فيه بعقد اجتماع مع اللجنة التعليمية لمناقشة عدد لمناقشة عدد من القضايا التربوية، ومن أبرزها قضية الوظائف الإشرافية، والاقتراح بقانون الخاص بحماية المعلم، وما يتعلق بقضية التخصص النادر وقضية المعلمين البدون.
https://www.alanba.com.kw/ar/kuwait-news/education/892472/25-03-2019




 

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية