اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

تأكيد على دور الجمعية كشريك في صناعة القرار التربوي ومطالبة بإعادة تشكيل اللجنة التنسيقية

26 مارس، 2019

في لقاء جمع وزير التربية برئيس ووفد مجلس إدارة جمعية المعلمين

تأكيد على دور الجمعية كشريك في صناعة القرار التربوي ومطالبة بإعادة تشكيل اللجنة التنسيقية 

 

أكد وزير التربية د . حامد العازمي دور جمعية المعلمين الكويتية كشريك في صناعة القرار التربوي ، بصفتها الممثل لرأي أهل الميدان من إدارات مدرسية وتواجيه فنية وجموع المعلمين والمعلمات ، وأكد حرصه أيضا على تعزيز مجالات التعاون والتنسيق مع الجمعية لمعالجة القضايا التربوية ، ولدعم الخطط والقرارات والمشاريع التربوية إلى جانب حرصه على استقرار الوزارة والميدان التربوي ، ومساعيه الدائمة في هذا الشأن مع القيادات في الوزارة والمناطق التعليمية .


جاء ذلك خلال استقباله صباح اليوم الثلاثاء في مكتبه بالوزارة ، برئيس جمعية المعلمين الكويتية مطيع العجمي ووفد من مجلس إدارة الجمعية ضم أمين السر عايض السبيعي وأمين الصندوق نايف العازمي إلى جانب  د . سعود المطيري وماجد العنزي ووليد الشمري وحمد الهولي وخيال الإبراهيم ونشمية الشريعان .


وفي المقابل  أكد رئيس الجمعية مطيع العجمي حرص وفد مجلس الإدارة على أهمية وضرورة تعزيز مثل هذه اللقاءات للتباحث في القضايا والمستجدات التربوية ، والمتعلقة بالقرارات والخطط التربوية ، وبحقوق ومكتسبات المعلمين والمعلمات ، مشيرا أن تعزيز مجالات التنسيق والتعاون من شأنه أن يساهم في معالجة القضايا التربوية ، والتعرف عليها بشكل واقعي وواضح ، إلى جانب تقريب وجهات النظر في شأنها ، وفي شأن اتخاذ القرارات التربوية بشكل مدروس ومتكامل .


وأضاف أن وفد مجلس الإدارة طلب الوزير د . العازمي إعادة تشكيل اللجنة التنسيقية بين الوزارة والجمعية برئاسة وكيل الوزارة ، والتي كانت قناة تواصل مهمة بين الوزارة والجمعية وذلك لمتابعة القضايا التعليمية وسماع رأي الميدان التربوي ، إلى جانب ضرورة متابعة اقتراحات الجمعية الخاصة بالوظائف الاشرافية ، وان ماجاء في النشرة الحالية لم يكن وفق الطموحات والاحتياجات الفعلية للميدان ومايحقق الاستقرار في الميدان وتعزيز دور الكوادر الوطنية في تبوء الوظائف الاشرافية .


وأضاف أنه تم التأكيد على متابعة قضية التخصص النادر للمعلمين الكويتيين وتعزيز دور العناصر الوطنية في هذه التخصصات ومقترح الجمعية برفع النسبة الى ٥٠ ٪ .


وأكد العجمي في ختام تصريحه حرص الجمعية على استقرار الميدان التربوي ، من خلال الرؤى الواضحة ، واتخاذ القرارات المدروسة من خلال الأخذ برأي أهل الميدان والمعنيين فيها بالدرجة الأولى ، إلى جانب أهمية وضرورة حسم الملفات المهمة في شغل الوظائف القيادية ، وما يتعلق بالقضايا التي باتت تشكل هاجسا مقلقا لأهل الميدان ومن أبرزها قضية الترقي للوظائف الإشرافية .




 

عدد الزوار3088971

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية