اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

الاختبارات «رمضانية» بلا توقف... ولا رحمة للطلبة!

17 إبريل، 2019

فيما أثار نشر «الراي» جداول اختبارات نهاية العام الدراسي للصفين العاشر والحادي عشر، توتراً لدى بعض المسؤولين في وزارة التربية، إلى درجة تغيير الجداول ومواعيدها من دون اكتراث بمصلحة الطلبة، وبما يشوبها من خلل كبير في التوقيت والترتيب، انتقد أولياء أمور بشدة مواعيد اختبارات الصفين، والتي تنطلق 7 مايو المقبل بلا توقف، مؤكدين وجود الخلل، حيث الامتحانات متتالية من يومها الأول إلى الأخير من دون وجود يوم راحة منتصف الأسبوع، كما في الأعوام الدراسية الفائتة.
وبيّن أولياء الأمور لـ«الراي» أن المتعارف عليه سنوياً وجود يومي راحة من كل أسبوع خلال الاختبارات، حيث يخصص اليوم الذي يليه لاختبارات المواد الصعبة كالفيزياء والرياضيات واللغة الإنكليزية، ما يمنح الطالب الوقت الكافي للاستعداد والمراجعة والتقاط الأنفاس في هذه الفترة الحرجة، مستغربين عدم تقديم الموعد يومين لتكون الاختبارات 5 مايو، بدلاً من 7 أي يوم الأحد بدلاً من الثلاثاء.
وأوضحوا أن أيام الراحة إن كانت غير مؤثرة لدى المسؤولين وأصحاب القرار في وزارة التربية، فهي مؤثرة جداً لدى الطلبة وأولياء الأمور، ومهمة جداً في الاستعداد الجيد للاختبارات، ولكن للأسف في كل شأن تربوي تصدر القرارات من وزارة التربية فجأة، من دون دراسة أو مشورة أو تفكير، ومن دون حتى الاستماع إلى آراء جهات الاختصاص في المناطق التعليمية، أو إشراك الموجهين العموم في هذا الأمر، مؤكدين أن «لا مشكلة في أن تكون الاختبارات في رمضان، فهذا أمر واقع، ولكن ترتيبها بهذا الشكل أمر يثير الاستغراب».
وأضافوا «لا يزال أبناؤنا في دوامة الاختبارات القصيرة، وحين ينتهون منها يدخلون في اختبارات المواد خارج الجدول فمتى يستعدون للاختبارات التي تفتقد للترتيب الجيد، حيث اختبار اللغة العربية الطويل في الصف الحادي عشر علمي، مدته 3 ساعات وربع، يتبعه في اليوم التالي الكيمياء، فهل يعقل ذلك؟».
من جانبه، تطرق مصدر تربوي إلى «ملاحظات أولياء الأمور المنطقية»، مؤكداً أن «الموضوع تمت مناقشته في اجتماع مجلس مديري العموم، ولكن القيادات العليا رفضت تخصيص أيام راحة في اختبارات الصفين العاشر والحادي عشر، لانتهاء الاختبارات قبل الدخول في العشر الأواخر من شهر رمضان، ولانتهاء اختبارات الصف الثاني عشر قبل عطلة عيد الفطر، ومنح لجان الكنترول الوقت الكافي للتصحيح ورصد الدرجات وإعلان النتائج».
وعن سبب عدم تقديم الاختبارات يومين فقط، قال المصدر «لا أعلم سبباً منطقياً للرفض، أنا فرد من مجموعة مسؤولين، عرضنا مقترحاتنا ووجهات نظرنا والقرار للقيادات العليا ممثلة في وكيل وزارة التربية»، مضيفاً «من وجهة نظري الشخصية لا أرى خللاً كبيراً في الموضوع، وليس بالضرورة تخصيص أيام راحة في الاختبارات».
وبين المصدر أن «القيادات العليا في الوزارة رفضت أي مقترح في شأن تقديم موعد الاختبارات حتى لطلبة الصف الخامس، إذ طالبنا بفصل اختباراتهم عن اختبارات نظرائهم في المرحلتين المتوسطة والثانوية، لتجنب دخولهم الاختبارات في شهر رمضان المبارك، ولكن جميع مقترحاتنا قوبلت بالرفض، وتم اتخاذ القرار وفق المواعيد المعلنة».
https://www.alraimedia.com/Home/Details?id=dc5a40c7-1ab9-460d-837a-b47eb03e548c




 

عدد الزوار4167154

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية