اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

جمعية المعلمين : التعليم بحاجة إلى نظرة موضوعية شاملة والوقوف إلى جانب وزارة التربية

5 أكتوبر، 2016

بيان جمعية المعلمين حول يوم المعلم العالمي الذي يصادف يوم الغد 5 اكتوبر
                                                                                               
 تحت شعار " معلم وأفتخر " هنأت المعلمين والمعلمات بيومهم العالمي

جمعية المعلمين : التعليم بحاجة إلى نظرة موضوعية شاملة والوقوف إلى جانب وزارة التربية لمعالجة القضايا ومواجهة التحديات ولتعزيز خطط التنمية والإصلاح والتطوير

- الاستقرار التربوي يتطلب تشجيع الكوادر الوطنية والمحافظة على حقوقهم ومكتسباتهم وتعزيزها

- ركن خاص للاحتفال بيوم المعلمي العالمي في الأفنيوز
 
هنأت جمعية المعلمين الكويتية جموع المعلمين والمعلمات بمناسبة اليوم العالمي للمعلم الذي يصادف تاريخه يوم الخامس من أكتوبر , معربة عن تقديرها البالغ واعتزازها بمكانتهم بصفتهم أصحاب رسالة شبهت برسالة الأنبياء وبصفتهم حملة راية العلم وصناع أجيال الغد ومستقبل الوطن ، ومؤكدة دورهم الكبير في تحقيق الأهداف والطموحات المنشودة , وعلى ضرورة استكمال المساعي والجهود الحثيثة لإيجاد الحلول الناجعة لكافة قضاياهم , والمضي قدما في تأمين سبل الاستقرار لهم , وفي الحفاظ على حقوقهم وتعزيز مكتسباتهم , وفي توفير أفضل الأجواء التربوية والتعليمية من أجل أداء رسالتهم على أكمل وجه , وبما ينسجم مع الاهتمام الكبير والمكانة الرفيعة التي يحظون بها من قبل قادة الركب سمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين  .
وذكرت الجمعية في بيانها أن الاحتفال بيوم المعلم العالمي يمثل جانبا مما يستحقه المعلم من تقدير ورعاية واهتمام ، ومن تأكيد على دوره ورسالته والمسؤوليات الجسام الملقاة على عاتقه في تربية وتعليم الأجيال وتنشئتهم التنشئة الصالحة ، كما أن هذا الاحتفال يعكس جانبا من تفاعل الكويت بشكل عام وجمعية المعلمين الكويتية بشكل خاص وتجاوبها مع الدعوة التي وجهت من خلال توصيات المؤتمر الدولي الخاص بأوضاع المعلمين الذي عقد في باريس عام 1966 وتوصيات الدورة الخامسة والأربعين للمؤتمر الدولي للتربية الذي أقامته اليونسكو في جنيف عام 1996 وتم من خلاله اعتماد يوم الخامس من أكتوبر يوما عالميا للمعلم يساهم في إعلاء شأن المعلم وتحسين صورته .
وأضافت الجمعية في بيانها قائلة : في الوقت الذي يعيش فيه العالم بأسره، ونعيش نحن فيه في الكويت أجواء وأصداء هذا الاحتفال والذي يمنح فيه المعلم التقدير والاحترام من جميع مؤسسات المجتمع المدني، إلى جانب إبراز دوره ومكانته في أداء رسالته العظيمة ومسؤولياته الجسام من أجل تربية وتعليم الأجيال المتعاقبة وتنشئتهم التنشئة الصالحة وفقاً للآمال والتطلعات وما نص عليه الدستور الكويتي، والأهداف العامة للتربية. فإنه وفي هذا الوقت، وفي ظل هذه الأجواء لا بد من التأكيد على أهمية أن تنظر السلطتان التشريعية والتنفيذية إلى واقع التعليم في الكويت نظرة موضوعية شمولية بعيدة المدى وذات استراتيجية مدروسة وواضحة تعمل أولا على جعل التعليم ضمن أولوية الاهتمام والاعتبار , والوقوف إلى جانب وزارة التربية لمعالجة كافة القضايا ومواجهة كافة التحديات , وتساهم في تعزيز خطط التنمية والإصلاح والتطوير , وفي تأمين سبل الاستقرار التربوي , إلى جانب العمل في تعزيز قدرات وامكانات المعلمين وتهيئة الأجواء المناسبة لهم , والمحافظة على حقوقهم ومكتسباتهم وتعزيزها من أجل ضمان الاستقرار الوظيفي لهم ,  وتشجيع الكوادر الوطنية على الالتحاق بمهنة ورسالة التعليم .
وذكرت الجمعية أن الاحتفال بيوم المعلم العالمي يمثل جانبا مما يستحقه المعلم من تقدير واعتزاز بمكانته ومن رعاية واهتمام ، ومن تأكيد على دوره ورسالته والمسؤوليات الجسام الملقاة على عاتقه في تربية وتعليم الأجيال وتنشئتهم التنشئة الصالحة وصناعة مستقبل الوطن , إلى جانب مسؤولياته الوطنية ودوره الكبير والمؤثر في العمل على تعزيز الوحدة الوطنية , والمحافظة على أمنه واستقراره , وتحصين الطلبة من الأفكار الضالة والسلوك المنحرف والممارسات الدخيلة , والنأي بهم عن أية أمور تبث بينهم بذور الفتنة والانشقاق , والتصدي لكافة أشكال التعصب ومحاولات إثارة النعرات وشق وحدة الصف , وفي ضرورة ترسيخ مفاهيم الوحدة الوطنية وروح الأسرة الواحدة المتماسكة والمتعاضدة , والعمل على غرس تعاليم ديننا الإسلامي السمحاء والمعاني والأخلاق النبيلة والوطنية الأصيلة والوفاء والولاء وعمق الانتماء في نفوسهم  للحفاظ على ثوابت وطننا العزيز وبما أنعم الله عليه من نعمة الأمن والطمأنينة والاستقرار .
وجددت جمعية المعلمين في ختام بيانها عهد الوفاء والولاء لقائد الركب والمسيرة سمو أمير البلاد مشيرة أن المعلمين والمعلمات سيبقون دائما على العهد , وبحجم المسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتقهم , وأنها لن تتردد في مواصلة مساعيها وجهودها لتحقيق الأهداف المنشودة وفي مجالات التعاون والتشاور والتنسيق مع وزارة التربية وكافة الجهات المعنية لمعالجة القضايا والمسائل العالقة , وطرح وتقديم الرؤى والمشاريع والمقترحات الإيجابية الجادة , وللمضي قدما في النهوض والارتقاء بمسيرتنا التربوية وفي الحفاظ على حقوق المعلمين وتعزيز مكتسباتهم .




 

عدد الزوار1154076

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية