اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

وفد من جمعية المعلمين يجتمع مع وزير التربية د.الفارس ويناقش القضايا التربوية

8 يناير، 2017

خلال‭ ‬استقبال‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬لوفد‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬جمعية‭ ‬المعلمين
د‭ . ‬الفارس‭ ‬أكد‭ ‬اهتمامه‭ ‬بقضية‭ ‬الوظائف‭ ‬الإشرافية‭ ‬والمعلمين‭ ‬البدون‭ ‬وتخفيض‭ ‬بدل‭ ‬السكن‭ ‬ودعمه‭ ‬لموقف‭ ‬الجمعية‭ ‬من‭ ‬تعديلات‭ ‬الكادر

أكد‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬د‭ . ‬محمد‭ ‬الفارس‭ ‬حرصه‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬مجالات‭ ‬التعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬الوزارة‭ ‬وجمعية‭ ‬المعلمين‭ ‬الكويتية‭ ‬،‭ ‬تقديرا‭ ‬لدورها‭ ‬وأهمية‭ ‬الاستئناس‭ ‬برأيها‭ ‬،‭ ‬بصفتها‭ ‬الشريك‭ ‬الأساسي‭ ‬للوزارة‭ ‬،‭ ‬ولكونها‭ ‬الممثل‭ ‬الشرعي‭ ‬لأهل‭ ‬الميدان‭ ‬،‭ ‬ولسان‭ ‬حالهم‭ ‬،‭ ‬ولما‭ ‬تتمتع‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬مكانة‭ ‬،‭ ‬وما‭ ‬تقدمه‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬المسيرة‭ ‬التربوية‭ .‬

وأبدى‭ ‬د‭ . ‬الفارس‭ ‬خلال‭ ‬لقائه‭ ‬صباح‭ ‬يوم‭ ‬أمس‭ ‬الأحد‭ ‬،‭ ‬بمكتبه‭ ‬في‭ ‬الوزارة‭ ‬برئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬وليد‭ ‬الحساوي‭ ‬وأمين‭ ‬السر‭ ‬مطيع‭ ‬العجمي‭ ‬وأعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ : ‬سلطان‭ ‬المغري‭ ‬وعايض‭ ‬السبيعي‭ ‬،‭ ‬وعبدالحميد‭ ‬الخالدي‭ ‬و‭ ‬د‭ . ‬عبدالله‭ ‬المهيني‭ ‬،‭ ‬ومحمد‭ ‬الفضلي‭ ‬،‭ ‬ود‭ . ‬منى‭ ‬القطان‭ ‬،‭ ‬تفهمه‭ ‬للقضايا‭ ‬والمقترحات‭ ‬التي‭ ‬عرضها‭ ‬وفد‭ ‬الجمعية‭ ‬،‭ ‬مشيرا‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬تقف‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الجمعية‭ ‬في‭ ‬مقترح‭ ‬تعديلات‭ ‬كادر‭ ‬المعلمين‭ ‬الذي‭ ‬تقدمت‭ ‬به‭ ‬إلى‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬،‭ ‬والذي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يصب‭ ‬في‭ ‬صالح‭ ‬العملية‭ ‬التعليمية‭ ‬،‭ ‬ويمهد‭ ‬الطريق‭ ‬لاستكمال‭ ‬خطط‭ ‬الوزارة‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالترقي‭ ‬وبسد‭ ‬شواغر‭ ‬المناصب‭ ‬القيادية‭ .‬
وحول‭ ‬قضية‭ ‬بدل‭ ‬السكن‭ ‬للمعلمين‭ ‬الوافدين‭ ‬،‭ ‬ومطالبة‭ ‬وفد‭ ‬الجمعية‭ ‬بضرورة‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬للوزارة‭ ‬تحركها‭ ‬الفعال‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬،‭ ‬أكد‭ ‬الوزير‭ ‬د‭ . ‬الفارس‭ ‬اهتمامه‭ ‬مشيرا‭ ‬أن‭ ‬للمعلمين‭ ‬الوافدين‭ ‬مكانتهم‭ ‬ودورهم‭ ‬الكبيرين‭ ‬،‭ ‬وهم‭ ‬محل‭ ‬كل‭ ‬تقدير‭ ‬واعتزاز‭ ‬،‭ ‬وإن‭ ‬قضيتهم‭ ‬قضية‭ ‬إنسانية‭ ‬،‭ ‬ولها‭ ‬تداعياتها‭ ‬المؤثرة‭ ‬سلبا‭ ‬على‭ ‬واقع‭ ‬العملية‭ ‬التعليمية‭ ‬،‭ ‬وعلى‭ ‬ظروفهم‭ ‬المعيشية‭ ‬،‭ ‬وإنه‭ ‬لن‭ ‬يتردد‭ ‬في‭ ‬بذل‭ ‬قصارى‭ ‬جهده‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬،‭ ‬ولبذل‭ ‬الجهود‭ ‬الحثيثة‭ ‬لتأمين‭ ‬الراحة‭ ‬النفسية‭ ‬والاستقرار‭ ‬للمعلمين‭ ‬الوافدين‭ ‬،‭ ‬ومنحهم‭ ‬حقوقهم‭ ‬المستحقة‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬أكد‭ ‬اهتمامه‭ ‬بقضية‭ ‬المعلمون‭ ‬البدون‭ ‬،‭ ‬مشيرا‭ ‬أنه‭ ‬سيعمل‭ ‬وبالتعاون‭ ‬مع‭ ‬ديوان‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭ ‬لمنح‭ ‬المعلمين‭ ‬البدون‭ ‬الامتيازات‭ ‬المستحقة‭ ‬أسوة‭ ‬بزملائهم‭ ‬المعلمين‭ .‬
وفي‭ ‬شأن‭ ‬قضية‭ ‬الوظائف‭ ‬الاشرافية‭ ‬،‭ ‬أشار‭ ‬د‭ . ‬الفارس‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬سمع‭ ‬عنها‭ ‬مع‭ ‬بدء‭ ‬توليه‭ ‬الحقيبة‭ ‬الوزارية‭ ‬،‭ ‬وإنه‭ ‬سيدرس‭ ‬المقترحات‭ ‬التي‭ ‬تقدمت‭ ‬بها‭ ‬الجمعية‭ ‬،‭  ‬فيما‭ ‬أبدى‭ ‬تفهمه‭ ‬في‭ ‬موقف‭ ‬الجمعية‭ ‬من‭ ‬مشاريع‭ ‬تطوير‭ ‬التعليم‭ ‬مع‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬ومنهج‭ ‬الكفايات‭ ‬،‭ ‬وتأكيدها‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لأهل‭ ‬الميدان‭ ‬رأيهم‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬التطوير‭ ‬،‭ ‬وأن‭ ‬يؤخذ‭  ‬بنظام‭ ‬التجريب‭ ‬قبل‭ ‬التعميم‭ ‬لأي‭ ‬مشروع‭ ‬،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬ضرورة‭ ‬وأهمية‭ ‬وتدريب‭ ‬المعلمين‭ ‬على‭ ‬المشاريع‭ ‬قبل‭ ‬بدء‭ ‬العمل‭ ‬فيها‭  .‬
من‭ ‬جانبه‭ ‬أشار‭ ‬رئيس‭ ‬جمعية‭ ‬المعلمين‭ ‬وليد‭ ‬الحساوي‭ ‬بأن‭ ‬اللقاء‭ ‬كان‭ ‬إيجابيا‭ ‬،‭ ‬وأن‭ ‬الوزير‭ ‬د‭ . ‬الفارس‭ ‬أبدى‭ ‬تفهمه‭ ‬الكبير‭ ‬بالقضايا‭ ‬والمسائل‭ ‬التي‭ ‬طرحها‭ ‬وفد‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬،‭ ‬الذي‭ ‬لمس‭ ‬وجود‭ ‬إلمام‭ ‬كامل‭ ‬من‭ ‬الوزير‭ ‬الفارس‭ ‬نحو‭ ‬القضايا‭ ‬التربوية‭ ‬المهمة‭ ‬،‭ ‬ورغبته‭ ‬الجادة‭ ‬في‭ ‬معالجتها‭ .‬
وذكر‭ ‬الحساوي‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الجمعية‭ ‬رفعت‭ ‬مذكرة‭ ‬إلى‭ ‬د‭ . ‬الفارس‭ ‬،‭  ‬طالبت‭ ‬فيها‭ ‬بضرورة‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬التي‭ ‬تبرم‭ ‬بين‭ ‬الوزارة‭ ‬والمعلمين‭ ‬البدون‭ ‬أسوة‭ ‬بزملائهم‭ ‬المعلمين‭ ‬غير‭ ‬الكويتيين‭ ‬،‭ ‬وصرف‭ ‬رواتبهم‭ ‬أثناء‭ ‬الإجازات‭ ‬الدورية‭ ( ‬إجازة‭ ‬نصف‭ ‬العام‭ ‬الدراسي‭ ‬–‭ ‬الإجازة‭ ‬الصيفية‭ )‬،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬منح‭ ‬إجازة‭ ‬الوضع‭ ‬للمعلمة‭ ‬البدون‭ ‬مدفوعة‭ ‬الاجر‭ ‬،‭ ‬وإجازة‭ ‬االعدة‭ ‬الشرعية‭ ‬للمعلمة‭ ‬البدون‭ ‬المتوفى‭ ‬عنها‭ ‬زوجها‭ ‬مدفوعة‭ ‬الأجر‭ ‬،‭ ‬ومنحهم‭ ‬أيضا‭ ‬رقم‭ ‬للملف‭ ‬للمعلمين‭ .‬
وأضاف‭ ‬أن‭ ‬مذكرة‭ ‬أخرى‭ ‬تم‭ ‬رفعها‭ ‬للوزير‭ ‬د‭ . ‬الفارس‭ ‬في‭ ‬شأن‭ ‬تعيلات‭ ‬الكادر‭ ‬جاء‭ ‬فيها‭ :‬منذ‭ ‬صدور‭ ‬القانون‭ ‬28‭/‬2011م‭ ‬المعني‭ ‬بكادر‭ ‬المعلمين‭ ‬،‭ ‬وما‭ ‬يحتويه‭ ‬من‭ ‬حقوق‭ ‬ومكتسبات‭ ‬للمعلمين‭ ‬أتت‭ ‬لرفع‭ ‬مكانة‭ ‬المعلمين‭ ‬المادية‭ ‬،‭ ‬ولجعل‭ ‬مهنة‭ ‬التعليم‭ ‬مهنة‭ ‬جاذبة‭ ‬تستقطب‭ ‬الكفاءات‭ ‬والأعداد‭ ‬المطلوبة‭ ‬لهذه‭ ‬المهنة‭ ‬السامية،‭ ‬ولتعزيز‭ ‬روح‭ ‬التنافس‭ ‬البناء‭ ‬بين‭ ‬المعلمين‭ ‬والمعلمات،‭ ‬وإنه‭ ‬ومنذ‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬تطبيق‭ ‬القانون‭ ‬،‭  ‬اصبحت‭ ‬هناك‭ ‬حاجة‭ ‬ماسة‭ ‬وضرورية‭ ‬لإجراء‭ ‬تعديلات‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬مواد‭ ‬القانون‭ ‬،‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬اتفاق‭ ‬بين‭ ‬الجمعية‭  ‬ووزارة‭ ‬التربية‭ ‬وديوان‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭ ‬واللجنة‭ ‬التعليمية‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬تعديله‭ ‬بعض‭ ‬بنود‭ ‬القانون‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬،‭ ‬ولما‭ ‬يضمن‭ ‬منح‭ ‬كافة‭ ‬الشرائح‭ ‬المعنية‭ ‬من‭ ‬المعلمين‭ ‬بمختلف‭ ‬وظائفهم‭ ‬حقوقهم‭ ‬الممكتسبة‭ .‬
وذكر‭ ‬الحساوي‭ ‬أن‭ ‬مذكرة‭ ‬تم‭ ‬رفعها‭ ‬أيضا‭ ‬إلى‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬حول‭ ‬قضية‭ ‬قرار‭ ‬تخفيض‭ ‬بدل‭ ‬السكن‭ ‬للمعلمين‭ ‬غير‭ ‬الكويتيين‭ ‬من‭ ‬150‭ ‬إلى‭ ‬60د‭.‬ك‭  ‬مشيرا‭ ‬فيها‭ ‬أن‭ ‬قرار‭ ‬التخفيض‭ ‬لم‭ ‬يبنَ‭ ‬على‭ ‬نظرة‭ ‬شاملة‭ ‬أو‭ ‬مبررات‭ ‬واقعية‭ ‬،‭ ‬مما‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬الأثر‭ ‬السلبي‭ ‬على‭ ‬واقع‭ ‬العملية‭ ‬التربوية‭ ‬والتعليمية‭ ‬وفي‭ ‬تأمين‭ ‬الاستقرار‭ ‬الوظيفي‭ ‬والنفسي‭ ‬والمادي‭ ‬للعاملين‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬جموع‭ ‬المعلمين‭ ‬والمعلمات‭ ‬والموجهين‭ ‬والموجهات‭ ‬،‭ ‬وإنه‭ ‬لابد‭ ‬وأن‭ ‬تعمل‭ ‬الوزارة‭ ‬على‭ ‬إلغاء‭ ‬هذا‭ ‬القرار.




 

عدد الزوار1073755

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية