اسم الفعالية

Location here

آخر الأخبار

جمعية المعلمين تساهم في استضافة المؤتمر الثالث للدولية للتربية EI للبُنية الإقليمية للبلدان العربية

1 ديسمبر، 2016

تحت شعار التعليم في سبيل تكوين المجتمعات والمستقبل ومشاركة 75  مشارك من الدول العربية والأوروبية
جمعية المعلمين تساهم في استضافة المؤتمر الثالث للدولية للتربية  EI للبُنية الإقليمية للبلدان العربية
كتب محمود كمال
استضافت جمعية المعلمين الكويتية المؤتمر الثالث للدولية للتربية للبُنية الإقليمية تحت شعار  "التعليم في سبيل تكوين المجتمعات والمستقبل" خلال الفترة من 29 – 30 نوفمبر حتى 1 ديسمبر الحالي بفندق بيست ويسترن الكويت  وذلك بمشاركة 75 مشارك من الدول العربية الأوروبية وحضور الأمين العام للدولية للتربية فرد فان لوين ورئيس الجمعية وليد الحساوي ورئيس اللجنة الدائمة للبنية الإقليمية للدول العربية الطاهر ذاكر وأمين سر الجمعية مطيع العجمي وأعضاء مجلس الإدارة عبدالحميد الخالدي، عايض السبيعي، نايف العازمي، محمد الفضلي، د.منى القطان، خيال الإبراهيم.

وخلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بادر ذاكر بكلمة ترحيبية للحضور والجهود المبذولة خلال الفترة الماضية لإنجاح كل ما يساهم في تقدم العملية التربوية والتعليمية والتعاون المشترك بين الدول الأعضاء في البنية الإقليمية متأملين مزيد من التنسيق والترتيب وتبادل الخبرات بين كل المشاركين في المؤتمر والتجارب بين الدول العربية.
والقى الحساوي كلمة الجمعية في المؤتمر جاء فيها بعد الترحيب بالحضور  " يطيب لي بالأصالة عن نفسي، ونيابة عن إخواني أعضاء مجلس إدارة جمعية المعلمين الكويتية وجموع المعلمين والمعلمات كافة في بلدكم الثاني الكويت، أن أرحب بهذا الجمع الطيب في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الثالث لمؤتمر الدولية للتربية للبنية الإقليمية للبلدان العربية، الذي يقام تحت شعار «التعليم في سبيل تكوين المجتمعات والمستقبل»، معرباً في الوقت نفسه عن اعتزازنا الكبير في أن يقام المؤتمر في وطننا الغالي الكويت، وبحضور هذه النخبة الطيبة من الكوادر التربوية والنقابية.
 
وأشار الحساوي إن من باب الأمانة والمسؤولية أن نشير إلى الأهداف النبيلة للمنظمة الدولية للتربية، وهي التي تسعى إلى الدفاع عن الحقوق المهنية والإدارية للمعلمين وموظفي التعليم، والدعوة إلى السلام والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص لجميع الشعوب في كل الأمم من خلال تطوير التعليم، وإننا في جمعية المعلمين الكويتية، كان لنا الشرف الكبير في انضمامنا إلى هذه المنظمة في أبريل عام ٢٠٠٢ من واقع قناعتنا برسالتها السامية، وبما يتوافق وأهداف الجمعية وطموحاتها في تعزيز مكانة المعلم الكويتي وتوفير الفرص المتاحة للمشاركات النقابية الدولية ، مؤكدين لكم أن الجمعية ، وهي التي تعتز بتنظيم هذا المؤتمر في الكويت ، فإنها قصارى جهدها من أجل تأمين كافة جوانب النجاح لهذا المؤتمر .
واضاف الحساوي أن للتعليم دوره الكبير والمؤثر والمباشر في تكوين وبناء المجتمعات، وأصبح العامل الأساسي للتطور والتحضر والتنمية، لتحقيق الغايات المنشودة لصناعة وتأهيل أجيال قادرة على المضي قدما في ترسيخ قواعد البناء، ومجالات التطور والنماء الاجتماعي والاقتصادي والحضاري وفي كل المجالات الأخرى، ولتأمين مستقبل زاهر ومشرق، ولا يخفى عليكم أن التعليم يمر في الوقت الحالي على وجه التحديد بتحديات كبيرة وواسعة ومتشعبة، من خلال ما نشهده في العديد من دولنا العربية على وجه التحديد من نزاعات مسلحة، وأزمات متلاحقة، وأحداث وأوضاع وجرائم مؤلمة بشعة، وإذا كان الأفراد والأسر والمجتمعات يشكلون الضحية الأولى لهذه النزاعات، فإن التعليم كان أيضا من أبرز ضحايا هذه النزاعات، وقد أكدت التقارير الأممية والمتخصصة أن الهجمات التي تتعرض لها المدارس من الأسباب الرئيسة لحرمان العديد من الأطفال من التعليم،لأن مبانيها تتحول إلى ملاجئ لإيواء الأسر المشردة والنازحين أو قواعد لفئات النزاع المسلحة، فيما ترك آلاف المعلمين في المناطق الساخنة عملهم بدافع الخوف أو البحث عن أماكن آمنة لهم ولأسرهم، إضافة إلى أن الدول التي تستضيف اللاجئين تكافح لتعليم الأطفال لأن أنظمتها التعليمية لم تؤسس لاستيعاب مثل هذه الأعداد الكبيرة.
 
وأكد الحساوي إننا ندرك تماما أن القضية التي سيتناولها هذا المؤتمر، والمعنية بأوضاع التعليم في الدول العربية في ظل النزاعات المسلحة وأزمة اللاجئين، قد تكون صعبة للغاية، ومتشعبة، وأن التحديات فيها ستبقى قائمة لأمد طويل، ولكن الأمل يحدونا بأن نصل إلى رؤى قد تساهم في معالجة هذه القضية، ومن أهم ذلك المحافظة على البنية التحتية للتعليم في أماكن النزاع بقدر الإمكان، وتقليل الأضرار التي حدثت فيها، وتقديم كل أوجه المساعدة للمؤسسات التعليمية المتضررة.
وجدد الحساوي الشكر والتقدير لكل الحاضرين والمشاركين، سائلا الباري عز وجل لكم ولمؤتمركم النجاح والتوفيق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وكما القى الأمين العام للدولية للتربية فرد فان لوين كلمة ترحيبية للحضور موجها الشكر لجمعية المعلمين الكويتية على جهودها في الإعداد للمؤتمر وجهود جميع المشاركين في تطوير العملية التربوية في بلدانهم وأكد على أن الدولية للتربية مظلة تربوية نساهم من خلاله في تبادل الخبرات بين الشعوب والمنظمات والنقابات والمؤسسات التربوية بالرغم من الصعوبات العالمية والتحديات التي توجه المجتمعات ، كما أشار بأن الأوضاع الراهنة التي تعيشها مختلف الدول تؤثر بشكل مباشر على العملية التعليمية والتربوية ، متمنيا في نهاية كلمته للحضور التوفيق للمشاركين في المؤتمر واتخاذ مزيد من الخطوات لإنجاح الجهود المبذولة في البلدان العربية لتطوير العملية التربوية والتعليمية
وفي الجلسة الرئيسية لليوم الأول للمؤتمر ألقى عميد كلية التربية جامعة الكويت أ.د بدر العمر محاضرة عن وضع التعليم في الدول العربية وتناول فيها مفهوم التربية والمسؤولية الواقعة على الدول العربية للتطوير التعليم وتناول أهم العوائق التي تعيق التطوير، كما تناول مطالب النهوض بالتربية من خلال التغيير الحقيقي والفعلي لدور التربية، والتقدير الحقيقي لحاجات المجتمع وتوجيهاته، مرونة النماذج التعليمية ومرونتها، التشارك الاجتماعي ( المسؤولية التضامنية ) خصوصا القطاع الخاص المدني، البعد عن التربية والتعليم النمطي، التأكيد على واجبات ومسؤوليات الأسرة، التحديد الواضح لمؤشرات النجاح، تحويل التربية إلى صناعة وليس مصنع، الاستفادة من التمازج مع العلوم الأخرى، الاستفادة من المؤسسات والمنظمات العالمية بناء على احتياجات مسابقا، الواقعة في حل المشكلات وتحديد مقدار تحمل الأخفاق، أهمية الخطوات الناجحة، والعمل على استمرارها ( لا نتوقع النجاح كل شي )، عودة المواطن توطنه الكبير ممن خلال غرس مفاهيم العطاء والواجب واحترام الأخر والتنافس من أجل نجاح الوطن .
وخلال جلسات اليوم الأول للمؤتمر تم التطرق إلى وضع الدول العربية وأجندة التعليم 2030 في ظل النزاعات المسلحة وأزمة اللاجئين وتم تقديمها من قبل عضو المجلس التنفيذي للدولية للتربية ماغوينا مالوكيني ونائبة الأمين العام للدولية للتربية هالديس هولست .
كما تضمن اليوم الأول للمؤتمر محاضرة حول حملة الدولية للتربية حول الاستجابة العالمية ضد خصخصة التعليم من تقديم نائبة الأمين العام للدولية للتربية هالديس هولست .
وصرح أمين سر الجمعية العجمي بأن الجمعية تقوم بالترتيب للمؤتمر بالتعاون مع الدولية للتربية EI منذ قرابة الثلاثة أشهر الماضية للمساهمة في أنجاح المؤتمر واستضافته بالشكل الذي يكون على مستوى دولة الكويت والتي تهدف من  الجمعية من خلاله تعزيز مكانة ودور الجمعية في المنظمات العالمية والعربية التي تهتم بالعملية التربوية وتبادل الخبرات التربوية المشتركة مع كل الدول المشاركة في المؤتمر .

المشاركين في المؤتمر 
م    الاسم    الدولة    ملاحظات
1.        FredVan Leeuwen    السويد    الأمين العام للدولية للتربية EI
2.        Bjørg Unstad    النرويج    اتحاد المعلمين النرويجي
3.        Ole Otterstad    النرويج    اتحاد المعلمين النرويجي
4.        Rune Fimreite    النرويج    اتحاد المعلمين النرويجي
5.        Franz Dwertmann    ألمانيا    الاتحاد الألماني للمعلمين
6.        Samidha Garg    انجلترا    NUT
7.        Robert Gustafson    السويد    اتحاد نقابات المعلمين
8.        Flemming Sorensen    الدنمارك    الاتحاد الدنماركي للمعلمين
9.        Abdullah Muhsin    انجلترا    نقابة التعليم البريطانية
10.        Chris Weavers    انجلترا    نقابة التعليم البريطانية
11.        Haldis Holst    السويد    EI الدولية للتربية
12.        Mongwena Maluleke    السويد    EI الدولية للتربية
13.        Antonia Wulf    السويد    EI الدولية للتربية
14.        Raphael Vanwoensel    السويد    EI الدولية للتربية
15.        Dalila El Barhmi    السويد    EI الدولية للتربية
16.        Huda Khoury    لبنان    EI الدولية للتربية
17.        Amani Nehme    لبنان    EI الدولية للتربية
18.        ماغوينا مالوليكي    جنوب أفريقيا    EI الدولية للتربية
19.        خالد محمد عيد الهباهبه    الأردن    
20.        روان حمدي توفيق الحداد    الأردن    
21.        سمية فتحي سالم القريني    الأردن    
22.        بسمة بنت الأزهر سلامي حرام الغرسلي    تونس    
23.        سامية بنت الهادي اليحياوي حرم محمدي    تونس    
24.        كمال بن يونس ميهوبي    تونس    
25.        نور الدين بن التعامي شمانقي    تونس    
26.        مراد بن عبدالسلام الحضري    تونس    
27.        محمد الطاهر بن علي ذاكر    تونس    
28.        نبيل بن هواشي محمد الطاهر هواشي    تونس    
29.        أحمد بن حمادي المهوك    تونس    
30.        حسين بن الطاهر بوجره    تونس    
31.        محمد بن بلقاسم حليم    تونس    
32.        سليم بن محمد غريس    تونس    
33.        مريم مزاري    الجزائر    
34.        العمارية بلغول    الجزائر    
35.        سمية بورقية    الجزائر    
36.        مريم معروف    الجزائر    
37.        الصادق ديزيري    الجزائر    
38.        عمار بن علي    الجزائر    
39.        بدر الدين بهولي    الجزائر    
40.        مزيان مريان    الجزائر    
41.        نقيب إكن    الجزائر    
42.        ناصره محمد عبدالله    الصومال    
43.        يعقوب علي موليم    الصومال    
44.        أحمد جسام صالح الشبلاوي    العراق    
45.        حنان عبدالنبي فرج الفرادي    العراق    
46.        عبدالواحد محمد حاجي حاجي    العراق    
47.        أكبر صبيح محمد محمد    العراق    
48.        انه وروز    علي رضا    العراق    
49.        سائد فؤاد أحمد الرزيقات    فلسطين    
50.        مدحت فايز عادل شتيه    فلسطين    
51.        نديم سامي ذيب مخالفه    فلسطين    
52.        فيحاء عثمان أسعد أوغوش    فلسطين    
53.        هيام إبراهيم أبوعبدالله    لبنان    
54.        محفوض جرجس نعمه    لبنان    
55.        أحمد وليد عزالدين جرادي    لبنان    
56.        عدنان علي البرجي    لبنان    
57.        منال فارس حديفه    لبنان    
58.        عبده ديب خاطر    لبنان    
59.        أحمد عبدالسلام الخير    لبنان    
60.        غلواء عبده السبعلي    لبنان    
61.        جان دارك سمعان ابي عقل    لبنان    
62.        حسن أحمد محمد محمد    مصر    
63.        عبدالمولي بوالزيت    المغرب    
64.        عبدالرحيم الساخي    المغرب    
65.        محمد شباضة    المغرب    
66.        كريمه يحياوي    المغرب    
67.        سميه شعيره    المغرب    
68.        خديجة بوجدي    المغرب    
69.        مريم سيدبي    موريتانيا    
70.        حنان لي    موريتانيا    
71.        لميمه عبدالحميد    موريتانيا    
72.        محمد عبدالرحمن الشيخ    موريتانيا    
73.        مامودو كيسي    موريتانيا    
74.        متوا نجاي    موريتانيا    
75.        أسماء محمد ناصر فضل سالم    اليمن    
76.        جليلة السلمان     البحرين    


جمعية المعلين تقيم حفل عشاء للوفود المشاركة في المؤتمر
أقامت جمعية المعلمين حفل عشاء للوفود المشاركة في المؤتمر في مقر الجمعية في منطقة الدسمة بحضور جميع الوفود المشاركة في المؤتمر بأكثر من 75 مشارك وحرص رئيس الجمعية وليد الحساوي على دعوة الحضور لزيارة إدارات الجمعية المختلفة ومنها إدارة التدريب والتطوير وأكاديمية إعداد القادة ومركز خدمة المعلم ومركز الحاسب الآلي ومجلة المعلم والمكتبة التربوية، وإدارة المعلمات  وبين فعاليات الجمعية وجهودها التي تقدمها لتطوير العملية التعليمية بالمشاركة المستمرة بالأنشطة وفعاليات التي تهدف من خلالها خدمة المعلم وتنمية مهاراته، ورفع مكانة المعلم في شتى المجالات، وتعزيز دور الجمعية من خلال المطالبة بحقوق المعلم والمحافظة على مكتسباته الأدبية والمادية وما تقدمه الجمعية من فعاليات وأنشطة على مدار العام الدراسي.
ودعا الحساوي الحضور لحفل عشاء مستهلا بكلمة ترحيبية جاء فيها تشرفنا بكم جميعا في زيارتكم اليوم إلى مقر جمعية المعلمين الكويتية الرئيسي، هذه الجمعية التي تمثل جميع المعلمين في دولة الكويت والتي تأسست منذ عام 1962م وتم إشهارها في عام 1963م وقد احتفلنا قبل ثلاث سنوات بمرور 50 عاما على التأسيس بحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله وراعاه، وهذا يدل على اهتمام الدولة بالمعلمين وتوفير كل  السبل لدعم قضاياهم ونقلها إلى المسؤولين في وزارة التربية وغيرها من الجهات الحكومية والأهلية .ولقد أخذت جمعية المعلمين الكويتية على عاتقها منذ إشهارها على التواصل مع مثيلاتها من النقابات والجمعيات واتحادات المعلمين في الوطن العبي أو في باقي الدول الشقيقة والصديقة.
وفي ختام كلمته تمنى الحساوي للدولية للتربية والبنية الإقليمية للدول العربية النجاح في أعمال هذا المؤتمر آملين تتويج أعماله بالنجاح التوفيق لصالح التعليم في دولنا العربية 




 

عدد الزوار1154076

جميع الحقوق محفوظة لجمعية المعلمين الكويتية © 2015

النشرة الاخبارية